الجملة المفيدة

  1. التركيب الذي يفيد فائدة تامة يسمى جملة مفيدة، ويسمى أيضا كلاما.
  2. الجملة المفيدة قد تتركب من كلمتين، وقد تتركب من أكثر، وكل كلمة فيها تعد جزءا منها.
  3. المُركبُ قولٌ مؤلفٌ من كلمتين أو أكثرَ لفائدة، سواءٌ أكانت الفائدةُ تامةً، مثلُ “النجاةُ فى الصدق”، أم ناقصةٌ، مثل “نور الشمس. الإنسانية الفاضلة. إن تُتقِن عَمَلك”. والمركبُ ستةُ أنواعٍ إسناديٌّ وإضافيٌّ وعطفيٌّ ومزجيٌّ وعدَديٌّ.

­­­­­

أجزاء الجملة

  1. الكلمةُ لفظٌ يدُّل على معنىً مُفردٍ.
  2. الكلمة ثلاثة أنواع: اسْمٍ، وفعلٍ، وحرفٍ. فالاسم: كل لفظ يسمى به إنسان، أو حيوان، أو نبات، أو جماد أو أي شيء آخر. والفعل: كل لفظ يدل على حصول عمل في زمن خاص. والحرف: كل لفظ لا يظهر معناه كاملا إلا مع غيره.

 الفعل وأقسامه

  1. ينقسمُ الفعل باعتبار زمانه إِلى ماضٍ ومضارعٍ وأَمر:

الماضي ما دلَّ على معنىً في نفسه مقترنٍ بالزمان الماضي كجاء واجتهدَ وتَعلّمَ.

المضارعُ ما دلَّ على معنى في نفسه مقترنٍ بزمانٍ يحتمل الحالَ والاستقبالَ، مثل “يجيءُ ويجتهدُ ويتعلَّمُ”.

الأمر ما دلَّ على طلب وقوعِ الفعل من الفاعل المخاطب بغير لام الأمر، مثل “جِيءْ واجتهدْ وتعلَمْ”.

  1. ينقسم الفعل باعتبار معناه إلى متعدِّ ولازم. الفعل المتعدّي هو ما يتعدَّى أَثرُهُ فاعلَه، ويتجاوزه إلى المفعول به، مثل “فتحَ طارقٌ الأندَلسَ”. وهو يحتاج إلى فاعل يفعله ومفعولٍ به يقَع عليه. و الفعلُ اللازمُ هو ما لا يتعدى أثرُهُ فاعلَهُ، ولا يتجاوزُه إلى المفعول به، بل يبقى فى نفسِ فاعله، مثل “ذهب سعيدٌ، وسافر خالدٌ”. وهو يحتاجُ إلى الفاعل، ولا يحتاجُ إلى المفعول به، لأنه لا يخرج من نفس فاعلِه فيحتاجُ إلى مفعول به يَقعُ عليه.
  2. ينقسم الفعل باعتبار فاعله الى معلوم ومجهول. فالفعل المعلوم ما ذُكر فاعِلهُ في الكلام نحو “مصَّرَ المنصورُ بغداد”. والفعلُ المجهول ما لم يُذكر فاعله في الكلام بل كان محذوفاً لغرضٍ من الأغراض إما للايجاز، اعتماداً على ذكاء السامع، وإما للعلم به، وإما للجهل به، وإما للخوف عليه، وإما للخوف منه، وإما لتحقيره؛ فتُكْرِمُ لسانك عنه، وإما لتعظيمه تشريفاً له فتكرمُه أن يُذكر، إن فعل ما لا ينبغي لمثله أن يفعله، وإما لإبهامه على السامع. وينوبُ عن الفاعل بعد حذفه المفعولُ به، صريحاً، مثل “يُكرَم المجتهدُ”، أو غير صريح، مثل “أَحسنْ فيحسَن إليك”، أو الظَرفُ، مثل “سُكنت الدارُ وسُهرتِ الليلةُ”، أو المصدرُ، مثل “سِير سيرٌ طويل”.
  3. ينقسم الفعلُ – باعتبار قوةِ أحرفه وضَعفها – إلى قسمينِ صحيحٍ، ومُعتلٍّ.
  4. الفعلُ – بِحسَبِ الأصلِ – إما ثلاثيّ الأحرفِ، وإما رُباعيّها، وكلّ منهما إما مجرَّدٌ وإما مزيدٌ فيه.
  5. الفعلُ – من حيث أداؤُهُ معنىً لا يتعلَّقُ بزمان، أو يَتعلقُ به – قسمان جامدٌ ومُتصرفٌ. الفعلُ الجامد هو ما أشبهَ الحرفَ، من حيث أداؤه معنًى مُجرَّداً عن الزمان والحدَثِ المُعتبرينِ في الأفعال، فلزِمَ مِثله طريقةٍ واحدةٌ في التعبير، فهو لا يَقبَلُ التحوُّلَ من صورةٍ إلى صورة، بل يلزَمُ صورةً واحدةً لا يُزايِلُها وذلك مثل “ليسَ وعَسى وهَبَّ ونِعمَ وبِئسَ”. ومن الأفعال الجامدة فِعلا التَّعجُّبِ وأفعالُ المدْحِ والذَّمّ.

الفعلُ المتصرِّف هو ما لم يُشبِه الحرفَ في الجُمود، أي في لُزومه طريقةً واحدةً في التعبير لانه يدُلُّ على حَدث مقترن بزمان، فهو يَقبَل التحوُّلَ من صورة إلى صورة لأداءِ المعاني في أزمنتها المختلفة. وهو قسمان تامُّ التصرُّف وهو ما يأتي منه الأفعال الثلاثةُ باطِرادٍ، مثل كتبَ ويكتُبُ واكتُبْ”. وهو كلُّ الأفعال، إِلا قليلا منها. ونَاقصُ التَّصرُّفِ وهو ما يأتي منه فعلانِ فقط. إما الماضي والمضارع، مثل “كادَ يَكادُ، وأوشكَ يُوشكُ، وما زالَ وما يزالُ، وما انفكَّ وما ينفكُّ، وما بَرِحَ وما يَبرحُ”. وكلُّها من الأفعال الناقصة.

  1. التَّعجُّبُ هو استعظامُ فعلِ فاعلٍ ظاهر المزية. ويكونُ بالفاظٍ كثيرةٍ، كقوله تعالى {كيفَ تكفرون بالله! وكنتم أمواتاً فأحياكم}، وكحديث “سُبحانَ اللهِ! المؤمن لا يَنجَسُ حيًّا ولا ميْتاً”، ونحو “للهِ دَرُّهُ فارساً! ولله أنت! ” ونحو “يا لك من رجل! وحَسبُكَ بخالدٍ رجلاً ونحو ذلك.
  2. أفعال المدح هي “نعْمَ وحبّ وحبّذا”. وأفعالُ الذمِّ هي “بئس وساء ولا حبّذا”. وهي أفعالٌ لإنشاءِ المدح أو الذم فجُملها إنشائيةٌ غير طلبية، لا خبرية، ولا بُدَّ لها من مخصوصٍ بالمدح أو الذم.

 تصريف الأفعال

  1. التّصريفُ لُغَةً التَّغييرُ. ومنه تصريفُ الرياح، أي تغييرُها. واصطلاحاً هو العلمُ بأحكامِ بنْيةِ الكلمة، وبما لأحرُفِها من أصالةٍ وزيادةٍ وصِحّةٍ وإعلالٍ وإبدالٍ وشِبهِ ذلك.
  2. وهو يُطلقُ على شيئين: الأولُ تحويلُ الكلمة إلى أبنية مُختلفة، لِضُروبٍ من المعاني كتحويل المصدر إلى صِيَغ الماضي والمضارع والأمر واسمِ الفاعل واسمِ المفعولِ وغيرهما، وكالنِّسبة والتصغير. والآخرُ تغييرُ الكلمة لغير معنًى طارئ عليها، ولكن لغرض آخر ينحصرُ في الزيادة والحذف والإبدال والقَلْب والإدغام.

اشتقاق الأفعال

  1. الإشتقاقُ في الأصل أخذُ شِقِّ الشيءِ، أي نصفهِ، ومنه اشتقاقُ الكلمة من الكلمة، أي أخذُها منها. وفي الإصلاح أخذُ كلمةٍ من كلمة، بشرطِ أن يكون بين الكلمتين تناسبٌ في اللفظ والمعنى وترتيب الحروف؛ مع تَغايرٍ في الصيغة، كما تأخذُ “اكتُبْ” من “يكتبْ”، وهذه من “كتبَ” وهذه من “الكتابة”. وهذا التعريف انما هو تعريف الإشتقاق الصغير وهو المبحوث عنه في علم التصريف.
  2. وهناك نوعان من الإشتقاق الأول أن يكون بين الكلمتين تناسب في اللفظ والمعنى دون ترتيب الحروف كجذبَ وجبذَ. ويسمى الاشتقاق الكبير. والآخر أن يكون بين الكلمتين تناسب في مخارج الحروف كنهقَ ونعقَ. ويسمى الاشتقاق الأكبر.

موازين الأفعال

  1. لكلِّ فعلٍ ميزانٌ يُوزنُ به. والميزانُ يتألَّفُ من ثلاثة أحرف، وهي “الفاءُ والعين واللام”. فيقال “كتب” على وزن “فَعَلَ” و”يكتُبُ” على وزن “يَفْعُلُ” و”اكتُبْ” على وزن “افعُلْ”. ويقال لأحرُفِ “فعلَ” ميزانٌ، ولما يوزنُ بها “موزونٌ”.

 تصريف الفعل مع الضمائر

  1. تصريفُ الفعلِ تحويلُهُ بحسب فاعلهِ. فيُحوَّلُ من ضمير المفرد إلى ضمير المثنى أو الجمع، ومن ضمير المذكر إلى ضمير المؤنثِ، ومن ضمير الغائب إلى ضمير المخاطب أَو المتكلم.
  2. ويتصرَّفُ الماضي والمضارع على أربعة عشر مثالا ثلاثة منها للغائب، وثلاثة للغائبة، وثلاثة للمخاطب، وثلاثة للمخاطبة، واثنان للمتكلم، ويتصرَّفُ الأمر على ستة أمثلة ثلاثة للمخاطب وثلاثة للمخاطبة.

مباحث الفعل الإعرابية

(المبني والمعرب من الأفعال)

  1. الفعل كله مبني. ولا يُعرَبُ منه إلا ما أشبه الاسم، وهو الفعل المضارع الذي لم تتصل به نونا التوكيد ولا نون النِّسوة. وهذا الشبه إنما يقع بينه وبين اسم الفاعل. وهو يكون بينهما من جهتي اللفظ والمعنى.

(بناء الفعل الماضي)

  1. يبنى الماضي على الفتح، وهو الأصلُ في بنائه، نحو “كتب”. فإن كان معتلَّ الآخر بالألف، كرمى، ودعا، بني على فتحٍ مقدَّر على آخره. فإن اتصلت به تاء التأنيث، حُذف آخرُه، لاجتماع الساكنين الألفِ والتاء، نحو “ردتْ ودعتْ” والأصل “رماتْ ودعاتْ”. ويكون بناؤه على فتح مقدّر على الألف المحذوفة لالتقاء الساكنين.

 (بناء الأَمر)

  1. يُبنى الأمر على السكون وهو الأصل في بنائه، وذلك إن اتصل بنون النسوة، نحو (اكتبن) ، أو كان صحيح الآخر ولم يتصل به شيء كاكتبْ. وعلى حذف آخره، إن كان معتل الآخر، ولم يتصل به شيء كانجُ واسعَ وارمِ. وعلى حذف النون، إن كان متصلا بألف الاثنين، أو واو الجماعة، أو ياء المخاطبة كاكتبا، واكتبوا، واكتبي. وعلى الفتح، إن اتصلت به إحدى نوني التوكيد كاتُبَنْ واكتُبَنّ.

 (إعراب المضارع وبناؤه)

  1. إذا انتظم الفعل المضارع في الجملة، فهو إما مرفوع أو منصوب، أو مجزوم. وإعرابُه إما لفظي، وإما تقديري، وإما محلي.
  2. وعلامة رفعه الضمةُ ظاهرةً، نحو (يفوزُ المتقون) ، أو مقدَّرَة نحو “يعلو قدرُ من يقضي بالحق”، ونحو “يَخشى العاقل ربّهُ”. وعلامة نصبه الفتحة ظاهرة، نحو “لن أقول إلا الحق”، أو مقدرة، نحو “لن أخشى إلا الله”. وعلامة جزمه السكون نحو “لم يَلدْ ولم يُولدْ”. وإنما يعرب المضارع بالضمة رفعاً، وبالفتحة نصباً، وبالسكون جزماً إن كان صحيح الآخر، ولم يتصل بآخره شيء.
  3. فإن كان معتل الآخر غير متصل به شيء جزم بحذف آخره نحو “لم يَسعَ، ولم يرمِ، ولم يدعُ”. وتكون علامة جزمه حذف الآخر. وإن اتصل بآخره ضمير التثنية أو واو الجماعة، أو ياء المخاطبة، فهو معربٌ بالحرف، بالنون رفعاً، نحو “يكتبان ويكتبون وتكتبين” وبحذفها جزماً ونصباً، نحو “إن يَلزَمُوا معصية اللهِ، فلن يفوزوا برضاه”. وإن اتصلت به إحدى نوني التوكيد، أو نون النسوة، فهو مبني، مع الأوليَينِ على الفتح نحو “يكتُبَنْ ويكتَبنَّ”، ومع الثالثة على السكون نحو “الفتيات يكتْبنَ ويكون رفعه ونصبه وجزمه حينئذ محلياً. فإن لم يتصل آخرُه بنونِ التوكيدِ مباشرةً بل فصِلَ بينهما بضمير التثنية، أو واو الجماعة، أو ياءِ المخاطبةِ، لم يكن مبنياً، بل يكونُ مُعرباً بالنون رفعاً، وبحذفها نصباً وجزماً. ولا فرق بين أن يكون الفاصلُ لفظيًّا، نحو “يكتبانّ” أو تقديريًّا نحو “يكتُبُنَّ وتكتُبِنَّ، لأن الأصل “تَكتبونَنَّ وتكتُبينَنَّ”.

الاسم وأقسامه

  1. والاسماء تشتمل على اسم الموصوف واسم الصفة، و اسم المذكر واسم المؤنث، واسم المقصور واسم الممدود واسم المنقوص، واسم الجنس واسم العلم، و الضمائر وأنواعها، واسم الاشارة، واسم الموصول، واسم الاستفهام، و اسم الكناية، واسم المعرفة واسم والنكرة، واسم الأفعال، واسم الأصوات، و شبه الفعل من الأسماء.
  2. الاسمُ الموصوفُ ما دلَّ على ذات الشيء وحقيقتهِ. وهو موضوعٌ لتُحملَ عليه الصفةُ كرجل وبحرٍ وعلمٍ وجهلٍ. ومنه المصدر وإسما الزمانِ والمكان وإسمُ الآلة. وهو قسمان اسمُ عينٍ، واسمُ معنىً.
  3. الاسمُ الصفةُ ما دلَّ على صفة شيءٍ من الأعين أو المعاني، وهو موضوعٌ ليُحمَلُ على ما يوصفُ به. وهو سبعةُ أنواعٍ اسمُ الفاعلِ، واسمُ المفعولِ، والصفةُ المشبّهة، واسمُ التّفضيل، والمصدرُ الموصوفُ به، والاسمُ الجامدُ المتضمنُ معنى الصفةِ المشتقّةِ، والاسمُ المنسوب.
  4. المذكرُ ما يَصحُّ أن تُشيرَ إليه بقولك “هذا” كرجلٍ وحصانٍ وقمرٍ وكتابٍ. والمؤنثُ ما يصحُّ أن تشير إليه بقولك “هذه” كامرأةٍ وناقةٍ وشمسٍ ودارٍ.
  5. الإسم المقصورُ هم اسمٌ مُعربٌ آخرُه ألفٌ ثابتةٌ، سواءٌ أكتبتْ بصورة الألف كالعصا، أم بصورة الياء كموسى. ولا تكونُ ألفُهُ أصليَّة أبداً وإنما تكونُ منقبلة، أو مزيدة.
  6. الاسم الممدودُ هو اسمٌ مُعربٌ، آخرُهُ همزةٌ قَبلها ألفٌ زائدةٌ، مثل “السَّماءِ والصَّحراءِ”.
  7. الاسمُ المنقوصُ هو اسمٌ معرَب آخرُه ياءٌ ثابتةٌ مكسورٌ ما قبلها، مثل “القاضي والرَّاعي”.
  8. اسمُ الجنسِ هو الذي لا يختصُّ بواحد دون آخرَ من أفراد جنسه كرجل وامرأة ودار وكتاب وحصان. ومنه الضمائرُ، وأسماءُ الاشارة، والأسماءُ الموصوله، وأسماءُ الشرط، وأسماءُ الاستفهام. فهي أسماءُ أجناس، لأنها لا تختصُّ بفرد دون آخر.
  9. العَلَم اسمٌ يَدُلُّ على معيّن، بحسَب وضعه، بلا قرينة كخالد وفاطمةَ ودِمَشقَ والنّيلِ. ومنه أسماء البلاد والأشخاص والدُّولِ والقبائل والأنهار والبحار والجبال.

10  الضميرُ ما يُكنى به عن مُتكلمٍ أو مخاطبٍ أو غائبٍ، فهو قائمٌ مَقامَ ما يُكنى به عنه، مثل “أنا وأنتَ وهو”، وكالتاءِ من “كتبتُ وكتبتَ وكتبتِ” وكالواوِ من “يكتبون”. وهو سبعةُ أنواعٍ مُتَّصلٌ، ومنفصلٌ، وبارزٌ، ومستترٌ، ومرفوعٌ، ومنصوبٌ، ومجرور.

11  اسمُ الإشارةِ ما يدُلُّ على مُعينٍ بواسطة إشارةٍ حِسّيَّةٍ باليدِ ونحوها، إن كان المشارُ إليه حاضراً، أو إشارة معنويَّة إذا كان المشارُ اليه معنىً، أو ذاتاً غيرَ حاضرة. و أسماء الإشارة هي: ذا: للمفرد المذكر. ذه: للمفردة المؤنثة. ذان: للمثنى المذكر. تان: للمثنى المؤنث. أولاء: لجمع العقلاء من ذكور أو إناث.

12  الإسمُ الموصولُ ما يَدلُّ على مُعَينٍ بواسطة جملة تُذكر بعده. وتُسمّى هذه الجملةُ (صِلةَ الموصول). والأسماءُ الموصولةُ قسمان خاصة ومشتركة.

13  إسمُ الإستفهامِ هو اسمٌ مُبْهَمٌ يُستعلَمُ به عن شيءٍ، نحو “مَنْ جاء؟ كيفَ أنتَ؟ “. وأسماءُ الإستفهامِ هي “مَنْ، ومَنْ ذا، وما، وماذا، ومتى، وأيّانَ، وأَينَ، وكيفَ، وأنّى، وكمْ، وأَيُّ”.

14  أسماءُ الكنايةِ هي َ ألفاظٌ مبهمَةٌ يُكنّى بها عن مُبهَمٍ من عدَدٍ أو حديثٍ أو فعلٍ. وهي “كم وكذا وكأيَّنْ وكيْتَ وذَيتَ”.

15  المعرفةُ إِسمٌ دلَّ على مُعّينٍ. كعمرَ ودِمَشقَ وأنتَ. والنكرةُ إِسمٌ دلَّ على غير مُعّينٍ كرجلٍ وكتابٍ ومدينةٍ. والمعارفُ سبعةُ أَنواعٍ الضميرُ والعَلمُ وإسمُ الإشارة والإسمُ الموصولُ والإسمُ المقترنُ بِـ (أل) والمضافُ إلى معرفة والمنادى المقصودُ بالنداءِ.

16  اسمُ الفعل كلمةٌ تدلُّ على ما يدلُّ عليه الفعلُ، غيرَ أنها لا تقبل علامتَهُ. وهو، إما أن يكون بمعنى الفعلِ الماضي، مثل “هيْهات”، بمعنى “بَعُدَ” أو بمعنى الفعل المضارع، مثل “أُفٍّ”، بمعنى أَتَضجّر، أو بمعنى فعلِ الأمر، مثل “آمينُ”، بمعنى استَجبْ. ومن أسماءِ الأفعالِ “شَتَانَ” بمعنى افترقَ، و”وَيْ”، بمعنى أعجَبُ، و”صَهْ” بمعنى اسكُتْ، و”مَهْ” بمعنى انكفِفْ، و”بَلْهَ” بمعنى دَعْ واترُكْ، و”عليكَ”، بمعنى الزَمْ، و”اليكَ عني”، بمعنى تنَحّ عني، و”إليك الكتابَ”، بمعنى حُذْهُ، و”ها وهاكَ وهاءَ القلمَ” أي خُذْهُ. وغير ذلك من الأسماء.

تصريف الأسماء

(الجامد والمشتق)

  1. الاسم نوعانِ جامدٌ ومُشتقٌّ. فالإسمُ الجامدُ ما لا يكونُ مأخوذاً من الفعل كحجرٍ وسَقفٍ ودرهمٍ. ومنه مَصادِرُ الأفعالِ الثُّلاثية المجرَّدة، غيرُ الميميّة كعِلْمٍ وقراءةٍ.
  2. والاسم المشتقُّ ما كان مأخوذاً من الفعل كعالمٍ ومُتعلِّمٍ ومِنشارٍ ومُجتَمَعٍ مستشفىً وصَعْبٍ وأدعجَ. والأسماءُ المشتقة من الفعل عشرة انواع وهي إسمُ الفاعل، واسمُ المفعول، والصفةُ المشبّهةُ، ومبالغةُ اسمِ الفاعل، واسمُ التَّفضيل، واسمُ الزمان، واسمُ المكان، والمصدرُ الميميُّ، ومصدرُ الفعل فوق الثلاثيّ المجرَّدِ، واسمُ الآلة.

 (المجرد والمزيد فيه)

  1. الاسمُ المتكنُ مبنيٌّ في أصل الوضع، إما على ثلاثة أحرف كحجرٍ، وإِما على أربعة كجعفرٍ، وإما على خمسة كسفَرجلٍ، وما زاد على خمسة، فهو مزيد فيه “كخَنْدريس”. وما نقصَ عن ثلاثة، فهو محذوف منه “كابٍ ويَدٍ وفَمٍ”. وأصلُها “أبَوٌ ويَدْيٌ وفَوْهٌ”. وهو، من حيثُ أحرُفه إما مُجَرّدٌ. وهو ما كانت أحرُفهُ كلُّها أصليّةٌ “كرجلٍ، ودِرْهمٍ، وسَفَرجلٍ”. وإما مزيدٌ فيه. وهذا إما مزيد فيه حرف واحد “كحصان وقنديل”. وإما حرفان “كمصباح واحرنجام”. وإما ثلاثةُ أحرف “كانطلاقٍ واسبِطرارٍ”. وإما أربعةُ أحرف “كاستغفارٍ”.

(موازين الأسماء)

  1. لكلِّ اسمٍ مُتمكّنٍ ميزانٌ يُوزَنُ به. فإذا أردتَ أن تَزِنَ اسماً أتيتَ بأحرفِ “فَعَل” مطابقةً لحركاته وسكناته. فوزنُ فَرَسٌ “فَعَلٌ”. فإن بقيَ بعدَ الثلاثة حرف أصليٌّ، كرّرت لامَ “فعل” فدِرهمٌ على وزن “فِعْلَل”. وإن بقيَ حرفان أصليّان، كرَّرت اللامَ مرتينِ، فسفَرجلٌ على وزن “فَعَللٌ”.
  2. المُثنى اسمٌ مُعربٌ، ناب عن مُفردينِ اتفقا لفظاً ومعنًى، بزيادةِ ألفٍ ونونٍ أو ياءٍ ونونٍ، وكان صالحاً لتجريده منهما.
  3. جمعُ المذكرِ السالمُ ما جُمع بزيادةٍ واوٍ ونونٍ في حالة الرفع، مثلُ {قد أفلحَ المؤمنونَ} ، وياءٍ ونونٍ في حالتي النصبِ والجرّ، مثلُ “أكرِمَ المجتهدينَ، وأحسنْ إلى العاملينَ”.
  4. جمعُ المؤنثِ السالمُ ما جُمعَ بألف وتاءٍ زائدتينِ، مثلُ “هنداتٍ ومُرْضِعاتٍ وفاضِلاتٍ”.
  5. جمع التكسيرِ (ويُسمى الجمعَ المُكسر أيضاً) هو ما نابَ عن أكثر من اثنينِ، وتَغيَّرَ بناءُ مفرده عند الجمع؛ مثلُ “كُتُبٍ وعلماءٍ وكتّابٍ وكواتبَ”.
  6. النسبةُ هي إلحاقُ آخرِ الاسمِ ياءً مشدَّدةً مكسوراً ما قبلها، للدَّلالة على نسبة شيءٍ إلى آخرَ. والذي تلحَقُهُ ياءُ النسبةِ يُسمَّى منسوباً كبيروتيّ ودمَشقيّ وهاشميٍّ.

10  التَّصغيرُ أن يُضم أولُ الاسمِ، ويفتحَ ثانيه، ويزادَ بعد الحرف الثاني ياءٌ ساكنةٌ تُسمّى (ياءَ التَّصغير). فنقولُ في تصغير قلَمٍ ودِرهمٍ وعُصْفور (قُلَيمٌ ودُرَيهمٌ وعُصَيفيرٌ”. والاسمُ الذي تلحقه ياءُ التَّصغيرِ يُسمى (مصغَّراً) .

 (التصريف المشترك)

11  الإدغامُ إِدخالُ حرفٍ في حرفٍ آخرَ من جنسه، بحيث يصيرانِ حرفاً واحداً مُشدَّداً، مثلُ “مدَّ يمدُّ مدّاً” وأصلُها “مدَدَ يمدُدُ مدْداً”. وحكمُ الحرفينِ، في الإدغامِ، أن يكون أوَّلهما ساكناً، والثاني متحركاً، بلا فاصلٍ بينهما.

12  الإعلالُ حذف حرفِ العِلةِ، أو قلبُه، أو تسكينُهُ. فالحذفُ كيرِثُ (والأصلُ. يَوْرِثُ) . والقلبُ كقال (والأصلُ. قَوَلَ). والإسكانُ (كيمشي (والأصل. يمشِيُ).

13  الإبدالُ إزالةُ حرف، ووضعُ آخرَ مكانهُ. فهو يُشبهُ الإعلالَ من حيث أنَّ كلاًّ منهما تَغييرٌ في المَوضع إلا أنَّ الإعلالَ خاصٌّ بأحرفِ العلَّةِ، فيقلبُ أحدُها إلى الآخر، كما سبَقَ. وأما الإبدال، فيكونُ في الحروف الصحيحة، بِجَعْلِ أحدِهما مكان الآخر، وفي الأحرُف العليلة، بجعل مكان حرف العِلَّة حرفاً صحيحاً.

14  الوقفُ قطعُ النُّطقِ عندَ آخر الكلمة. فما كان ساكنَ الآخر، وَقفْتَ عليه بسكونه، سواءٌ أكان صحيحاً كاكتبْ ولم يكتبْ وعنْ ومَنْ، ام مُعتلاًّ كيمشي ويدعو ويخشى والفتى وعلى ومهما. وما كان متحركاً، كيتبُ وكتبَ والكتابِ وأَين وَليْتَ، وَقفْتَ عليه بحذفِ حركته (اي بالسكون).

15  الخط تصويرُ اللفظِ بحروف هِجائه التي يُنطَقُ بها، وذلك بأن يُطابق المكتوبُ المنطوقَ به من الحروف. والأصلُ في كل كلمةٍ أَن تُكتبَ بصورة لفظها، بتقدير الإبتداءِ بها والوقف عليها. وهذا أَصلٌ معتبرٌ بالكتابة.

 إعراب الأسماء وبناؤها

(المعرب والمبني من الأَسماء)

  1. الأسماء كلُّها مُعربةٌ إلاّ قليلاً منها. ويُعرَبُ الاسمُ إذا سلمَ من شَبَهِ الحرفِ. ويُبنى إذا أَشبهَه في الوضعِ أو المعنى، أو الافتقارِ، أو الاستعمال. فالشبَهُ على أربعةِ أضرُبٍ.
  2. الأولُ الشبَهُ الوضعيُّ. بأن يكونَ الإسمُ موضوعاً على حرفٍ واحدٍ، كالتاء من “كتبتُ”، أو على حرفين، كنا من “كتبنا”.
  3. الثاني الشبَهُ المعنوي. بأن يُشبِهَ الإسمُ الحرفَ في معناه. وهو قسمانِ أحدُهما ما أشبهَ حرفاً موجوداً، كأسماءِ الشرط وأسماءِ الاستفهام. والآخرُ ما أشبهَ حرفاً غيرَ موجودٍ، حقهُ أن يوضعَ فلم يُوضع، كأسماءِ الإشارة.
  4. الثالثُ الشبَه الافتقاريُّ الملازِمُ بأن يحتاجَ إلى ما بعدَهُ احتياجاً دائماً، ليُتَمَّمَ معناه. وذلك كالأسماء الموصولةِ وبعضِ الظروف الملازمةِ للاضافة إِلى الجملةِ.
  5. الرابعُ الشبَهُ الاستعماليُّ. وهو نوعان نوعٌ يشبهُ الحرف العاملَ في الاستعمال، كأسماء الأفعالِ، فهي تُستعملُ مُؤَثرةً غيرَ متأثرة، لأنها تعملُ عمَل الفعلِ “ولا يعملُ فيها غيرُها، فهي كحروف الجرّ وغيرها من الحروف العواملُ تُؤثرُ في غيرها ولا يُؤثرُ غيرُها فيها. ونوعٌ يُشبهُ الحرفَ العاطل، (أَي غيرَ العاملَ) في الاستعمالِ، من حيثُ إنهُ مِثْلُه لا يؤثرُ ولا يَتأثرُ، كأسماء الأصواتِ، فهي كحرفي الاستفهامِ وحروفِ التنبيهِ والتحضيض وغيرِها من الحروفِ العواطل، لا تعمل في غيرها، ولا يعمل غيرها فيها.

 (الأسماء المبنية)

  1. الأصلُ في الأسماء الإعرابُ، وإنما يُبنى منها ما أَشبهَ الحرفَ كما قَدَّمنا، وهو أَلفاظٌ محصورة.
  2. والأسماءُ المبنيَّةُ على نوعينِ نوعٍ يُلازمُ البناءَ، ونوع يُبنى في بعض الأحوال.
  3. مما يلازمُ البناءَ من الأسماء الضمائرُ وأسماءُ الإشارة، والأسماءُ الموصولةُ، وأسماءُ الشرطِ، وأسماءُ الاستفهام، وأَسماءُ الكناية، وأَسماءُ الأفعالِ، واسماءُ الأصوات. وغير ذلك من الظروف.
  4. مما لا يَلْزَمُ البناءَ من الأَسماء الظروف ما لا يُلازمُ البناءَ. فهو يُبنى في بعض الأحوال، ويُعرب في بَعضٍ. وذلك كقَبْل وبعد ودون وأَوَّل والجهاتِ الستِّ.

 (أَنواع إِعراب الاسم)

10     أنواعُ إعرابِ الاسم ثلاثةٌ رفعٌ ونصبٌ وجَرٌّ وعلامة الإعراب فيه إما حركةٌ أو حرفٌ. والأصلُ فيه أن يُعربَ بالحركات.

11     المُعربُ بالحركة من الأسماءِ ثلاثةُ أنواعٍ الإسمُ المفرَدُ، وجمعُ التكسير، وجمعُ المؤنثِ السالمُ.

12     وهي تُرفعُ بالضمة، وتنصبُ بالفتحة، وتجرُّ بالكسرةِ، إِلا جمعَ المؤنث السالمَ، فيُنصبُ بالكسرةِ بدَلَ الفتحةِ، نحو “أَكرمتُ الفتياتِ المجتهداتِ” والاسمَ الذي لا ينصَرفُ، فيُجرُّ بالفتحة، بَدَل الكسرة، نحو “ما الفقير القانعُ بأفضلَ من الغني الشاكرِ”. والحركاتُ تكونُ ظاهرةً على آخر الإسم، إن كان صحيح الآخر، غير مضاف إلى ياءِ المتكلم، نحو “الحقُّ منصورٌ”.

13     فإن كان معتل الآخر بالألف، تُقدَّر على آخره الحركاتُ الثلاثُ للتَّعذر، نحو “إن الهَدى مُنى الفتى”. وإن كان معتلَّ الآخر بالياءِ تُقدَّر على آخره الضمةُ والكسرةُ، نحو “حكَم القاضي على الجاني” أما الفتحةُ فتظهرُ على الياءِ لخفَّتها، نحو “أجيبوا الداعيَ إلى الخير”.

14     الاسمُ الذي لا يَنْصرفُ (ويُسمّى الممنوعَ من الصرف أيضاً) هو مالا يجوزُ أن يلحقَهُ تنوينٌ ولا كسرةٌ. كأحمدَ ويعقوبَ وعطشانَ.

 مرفوعات الأسماء

10     الفاعلُ هو المُسَندُ إليه بعد فعلٍ تام معلوم أو شِبْههِ، نحو “فاز المجتهدُ” و”السابقُ فَرسُهُ فائزٌ”

11     نائبُ الفاعل هو المُسند إليه بعدَ الفعل المجهول أو شِبْههِ، نحو “يُكرمُ المجتهدُ، والمحمودُ خُلقُهُ ممدوحٌ”.

12     المبتدأ والخبرُ اسمانِ تتألفُ منهما جملةٌ مفيدةٌ، نحو “الحق منصورٌ” و”الاستقلالُُ ضامنٌ سعادةَ الأمةِ”. ويَتميّزُ المبتدأ عن الخبر بأنَّ المبتدأ مُخبَرٌ عنه، والخبرَ مُخبَرٌ به. والمبتدأ هو المسنَدُ اليه، الذي لم يسبقهُ عاملٌ. والخبرُ ما أُسنِدَ الى المبتدأ، وهو الذي تتمُّ به مع المبتدأ فائدة. والجملةُ المؤلفةُ من المبتدأ والخبر تُدعى جملةً اسميَّة.

13     الفعل الناقصُ هو ما يدخل على المبتدأ والخبر، فيرفعُ الاول تشبيهاً له بالفاعل، وينصبُ الآخرَ تشبيهاً له بالمفعول به، نحو “كان عُمرُ عادلاً”. والفعلُ الناقصُ على قسمينِ كانَ وأخواتُها. وكاد وأخواتها. (وهي التي تُسمى أفعالَ المُقارَبة).

14     كانَ وأَخواتُها هي “كان وأمسى وأصبحَ وأضحى وظلَّ وباتَ وصارَ وليسَ وما زالَ وما انفكَّ وما فَتيءَ وما بَرِحَ وما دامَ”. وقد تكونُ “آض ورجَعَ واستحال وعادَ وحارَ وارتدَّ وتَحوَّل وغدا وراحَ وانقلبَ وتَبدَّل”، بمعنى “صارَ”، فان أتت بمعناها فلها حُكمُها.

15     أحرف ليس أَو الأَحرُفُ المُشَبْهَة بِلَيْسَ في العَمَل. أحرفُ (ليسَ) هي أحرُفُ نفيٍ عملَها، وتُؤَدّي معناها وهي أربعةٌ (ما ولا ولاتَ وإنْ).

16     الأحرفُ المشبَّهةُ بالفعل ستَّة، هي “إنَّ وأنَّ وكأنَّ ولكنَّ وليتَ ولعلَّ”. وحكمُها أنها تدخلُ على المبتدأ والخبرِ فتنصبُ الأولَ، ويُسمّى اسمَها، وترفعُ الآخرَ، ويُسمّى خبرَها، نحو “إن اللهَ رحيمٌ. وكأنّ العلمَ نورٌ”.

17     “لا” النافية للجنس هي التي تدلُّ على نفي الخبر عن الجنس الواقع بعدها على سبيل الاستغراق، اي يرادُ بها نفيُهُ عن جميع افراد الجنيس نصّاً؛ لا على سبيل الاحتمال. ونفيُ الخبرِ عن الجنس يَستلزمُ نفيَهُ عن جميع افرادهِ.

 منصوبات الأسماء

10     المفعولُ به هو اسمٌ دلَّ على شيءٍ وقع عليه فعلُ الفاعلِ، إثباتاً أو نفياً، ولا تُغيَّر لأجله صورةُ الفعل، فالأولُ نحو “برَيتُ القلمَ”، والثاني، نحو “ما بَرَيتُ القلمَ”. وقد يَتعدَّدُ، المفعولُ به، في الكلام، إن كان الفعل متعدِّياً إلى أكثرَ من مفعول به واحدٍ، نحو “أعطيتُ الفقيرَ دِرهماً، ظننتُ الأمرَ واقعاً، أعلمتُ سعيداً الأمر جَليّاً”.

11     المفعولُ المطلَقُ مَصدرٌ يُذكرُ بعد فعلٍ من لفظهِ تأكيداً لمعناهُ، أو بياناً لِعَددِهِ، أو بياناً لنوعهِ، أو بَدَلاً من التلفُّظِ بفعلهِ. فالأول نحو {وكلّم اللهُ مُوسى تكليماً}. والثاني نحو “وقفتُ وقفتينِ”. والثالثُ نحو “سرتُ سيرَ العُقلاءِ”. والرابعُ نحو “صَبراً على الشدائد”.

12     المفعولُ لهُ (ويُسمّى المفعولَ لأجلهِ، والمفعولَ من أجلهِ) هو مصدرٌ قَلبيٌّ يُذكرُ عِلّةً لحدَثٍ شاركهُ في الزمانِ والفاعلِ، نحو “رغبةً” من قولكَ “اغتربتُ رَغبةً في العلم”. والمراد بالصدر القلبي ما كان مصدراً لفعل من الأفعال التي منشؤُها الحواسّ الباطنة كالتعظيم والإجلال والتحقير والخشية والخوف والجرأة والرغبة والرهبة والحياء والوقاحة والشفقة والعلم والجهل ونحوهما.

13     المفعولُ فيه (ويُسمّى ظرفاً) هو اسمٌ يَنتصبُ على تقدير “في”، يُذكرُ لبيانِ زمان الفعل أو مكانهِ. وهو قسمانِ ظرفُ زمانٍ، وظرفُ مكان. فظرفُ الزمان ما يَدْلُّ على وقتٍ وقعَ فيه الحدثُ نحو “سافرتُ ليلاً”. زهي: اليوم، والليلة، وغدوة، وبكرة، وسحرا، وغدا، وعتمةً، وصباحاً، ومساءاً، وأبداً، وأمداً، وحيناً وما أشبه ذلك . وظرفُ المكان ما يدلُّ على مكانٍ وقعَ فيه الحدثُ، نحو “وقفتُ تحتَ عَلَمِ العلم”. وهي أمامَ، وخلف، وقُدَّامَ، وَوَراءَ، وفوق، وتحت، وعندَ، وإزاءَ ، وحِذاءَ، وتلقاءَ وثمَّ، وهُنا، وما أشبه ذلك.

14     المفعولُ مَعَهُ اسمٌ فضلةٌ وقعَ بعد واوٍ، بمعنى “مع” مسبوقةً بجملةٍ، ليدُلَّ على شيءٍ حصلَ الفعلُ بمُصاحبتِه (أي معهُ)، بلا قصدٍ إلى إشراكِهِ في حكم ما قبلهُ، نحو “مَشيتُ والنّهرَ”.

15     الحالُ وصفٌ فضلةٌ يُذكرُ لبيانِ هيئَةِ الاسمِ الذي يكونُ الوصفُ له، نحو “رجعَ الجندُ ظافراً. وأدَّبْ ولدَكَ صغيراً. ومررتُ بهند راكبةً. وهذا خالدٌ مُقبلاً”.

16     التَّمييزُ اسمٌ نكرةٌ يذكرُ تفسيراً للمُبهَم من ذاتٍ أو نِسبةٍ. فالأوّلُ نحو “اشتريتُ عشرينَ كتاباً”، والثاني نحو “طابَ المجتهدُ نفساً”.

17     الاستثناءُ هو إخراجُ ما بعدَ “إلاّ” أو إحدَى أخواتها من أدوات الاستثناءِ، من حكم ما قبلَهُ، نحو “جاءَ التلاميذُ إلاّ عليّاً”. والمُخرَجُ يُسمّى “مستثنى”، والمُخرَجُ منه “مُستثنى منه”. وللاسثناءِ ثماني أَدواتٍ، وهي “إلاّ وغيرٌ وسِوًى (بكسر السين. ويقال فيها أيضاً سُوًى – بضم السين – وسَواءٌ – بفتحها) وخَلا وعَدا وحاشا وليسَ ولا يكونُ”.

18     المنادَى اسمٌ وقعَ بعدَ حرفٍ من أَحرف النداءِ، نحو “يا عبدَ الله”. أحرفُ النداءَ سبعة، وهيَ “أَ، أَيْ، يا، آ، أَيا، هَيا، وَا”.

 مجرورات الأسماء

(حروف الجر)

  1. حروفُ الجرِّ عشرون حرفاً، وهي “الباء ومِن وإلى وعن وعلى وفي والكافُ واللاَّمُ وواوُ القَسَمِ وتاؤهُ ومُذْ ومُنذُ ورُبَّ وحتى وخَلا وَعدَا وحاشا وكي ومتى – لي لُغَةِ هُذَيل – ولَعَلَّ في لغة عُقَيل”.
  2. وهذهِ الحروف منها ما يختصّ بالدخولِ على الاسمِ الظاهر، وهو “رُبَّ ومُذْ ومُنذُ وحتى والكافُ وواوُ القسمِ وتاؤهُ ومتى”. ومنها ما يدخلُ على الظاهر والمَضمَر، وهي البواقي. واعلم أنَّ من حروفِ الجرِّ ما لفظُهُ مُشترَكٌ بينَ الحرفيّةِ والاسميّة، وهو خمسةٌ “الكافُ وعن وعلى ومُذْ ومُنذُ”. ومنها ما لفظُهُ مُشتركٌ بينَ الحرفيّة والفعليّةِ، وهو “خلا وعدا وحاشا”. ومنها ما هو ملازم للحرفيّة، وهو ما بقي. وسيأتي بَيانُ ذلك في مواضعهِ.

 (الإضافة)

  1. الإضافةُ نِسبةٌ بينَ اسمين، على تقديرِ حرفِ الجر، توجِبُ جرَّ الثاني أبداً، نحو “هذا كتابُ التلميذِ. لَبِستُ خاتمَ فِضَّة. لا يُقبلُ صِيامُ النهارِ ولا قيامُ اللَّيلِ إلا من المُخلِصينَ”. ويُسمّى الأوَّلُ مضافاً، والثاني مضافاً إليهِ. فالمضافُ والمضافُ إليه اسمانِ بينهما حرفُ جَرّ مُقدَّرٌ. وعاملُ الجرِّ في المضاف إليه هو المضافُ، لا حرفُ الجرّ المقدَّرُ بينهما على الصحيح. والإضافةُ أَربعةُ أنواع: لاميّةٌ وبَيانيّةٌ وظرفيةٌ وتَشبيهيَةٌ.
  2. فاللاميّةُ ما كانت على تقدير “اللام”. وتُفيدُ المِلكَ أَو الاختصاصَ. فالأولُ نحو “هذا حصان عليٍّ”. والثاني نحو {أخذتُ بلِجامِ الفرس}.
  3. والبَيانيّة ما كانت على تقدير “مِن”. وضابطُها أَن يكون المضاف إليه جنساً للمضاف، بحيثُ يكونُ المضافُ بعضاً من المضافِ إليه، نحو “هذا بابُ خشبٍ. ذاك سِوارُ ذَهبٍ. هذه أثوابُ صوفٍ”.
  4. والظَّرفيةُ ما كانت على تقدير “في”. وضابطُها أن يكون المضاف إليه ظرفاً للمضاف. وتفيدُ زمانَ المضافِ أَو مكانَهُ، نحو “سَهَرُ الليلِ مَضنٍ وقُعودُ الدارِ مُخْمِلٌ”. ومن ذلك أَن تقول “كان فلانٌ رفيقَ المدرسةِ، وإلفَ الصّبا، وصديقَ الأيام الغابرة”. قال تعالى {يا صاحبَي السّجنِ}.
  5. والتشبيهيّةُ ما كانت على تقدير “كاف التَّشبيهِ”. وضابطُها أن يَضافَ المُشبَّهُ بهِ إلى المشبَّه، نحو “انتثرَ لُؤْلؤُ الدمعِ على وَردِ الْخدودِ” ومنه قول الشاعر [من الكامل] وَالرِّيحُ تَعبَثُ بِالْغُصُونِ، وقَدْ جَرَى … ذَهَبُ الأَصيلِ عَلى لُجَيْنِ الْمَاءِ.
  6. تنقسمُ الإضافة أَيضاً إلى معنويَّةٍ ولظفيّة.

فالمعنويّةُ ما تُفيدُ تَعريفَ المضافِ أَو تخصيصهُ. وضابطُها أَن يكون المضافُ غيرَ وَصفٍ مَضافٍ إلى معمولهِ. بأن يكون غيرَ وصف أَصلاً كمفتاحِ الدَّارِ، أو يكونَ وصفاً مضافاً إلى غير معمولهِ ككاتبِ القاضي، ومأكولِ الناس، ومشربهم وملبوسهم.

والإضافةُ اللفظيّةُ ما لا تُفيدُ تعريف المضاف ولا تخصيصَهُ وإنما الغرَضُ منها التّخفيفُ في اللفظ، بحذفِ التنوينِ أَو نوني التّثنيةِ والجمع. وضابطُها أَن يكون المضاف اسمَ فاعلٍ أو مُبالغةَ اسمِ فاعلٍ، أو اسمَ مفعولٍ، أو صفةً مُشبّهةً، بشرط أن تضافَ هذهِ الصفاتُ إلى فاعلها أو مفعولها في المعنى، نحو “هذا الرجلُ طالبُ علمٍ. رأَيتُ رجلاً نَصّارَ المظلومِ. أنصرْ رجلاً مهضومَ الحقِّ. عاشِرْ رجلاً حسَنَ الخُلُق”.

 (التوابع وإعرابها)

10  النّعتُ (ويُسمّى الصَّفَةَ أَيضاً) هو ما يُذكرُ بعدَ اسمٍ ليُبيَّنَ بعض أَحوالهِ أَو أَحوال ما يَتعلَّقُ به. فالأوَّلُ نحو “جاءَ التلميذُ المجتهدُ”، والثاني نحو “جاءَ الرجلُ المجتهدُ غلامُهُ”.وفائدةُ النَّعتِ التَّفرقةُ بينَ المشتركينَ في الاسم. ثمَّ إن كان الموصوفُ معرفةً ففائدةُ النّعتِ التَّوضيح. وإن كانَ نكرةً ففائدتهُ التّخصيصُ.

11  التَّوكيدُ (أو التأكيدُ) تكريرٌ يُرادُ به تثبيتُ أمرِ المُكرَّر في نفس السامعِ، نحو “جاءَ عليٌّ نفسُهُ”، ونحو “جاءَ عليٌّ عليٌّ”. التّوكيدُ قسمانِ لفظيٌّ ومعنويٌّ.

12  التّوكيدُ اللفظي يكونُ بإعادةِ المُؤكّدِ بلفظهِ أو بمرادفه، وفائدةُ التوكيدِ اللفظيِّ تقريرُ المؤكدِ في نفسِ السامعِ وتمكينُهُ في قلبِهِ، وإزالةُ ما في نفسهِ من الشُّبهة فيه.

13  التّوكيدُ المعنوي يكونُ بذكرِ “النّفسِ أو العينِ أو جميع أو عامّةٍ أو كلاَ أو كلتا، على شرطِ أن تُضاف هذه المؤكّداتُ إلى ضميرٍ يُناسِبُ المؤكّدَ، نحو “جاءَ الرجلُ عينُه، والرجلانِ أنفُسهُما. رأيتُ القومَ كلّهم. أحسنتُ إلى فُقراءِ القريةِ عامَّتِهم. جاءَ الرجلانِ كلاهما، والمرأتانِ كلتاهما”. وفائدةُ التوكيدِ بالنفس والعينِ رفعُ احتمالِ أن يكون في الكلام مجازٌ أو سهوٌ أو نسيانٌ. وفائدةُ التوكيد بكلٍّ وجميعٍ وعامَّةٍ الدلالةُ على الاحاطة والشُّمول. وفائدةُ التوكيد بكِلا وكِلتا اثباتُ الحُكم للاثنين المُؤكّدينِ معاً.

14  البَدَلُ هو التّابعُ المقصودُ بالحُكمِ بلا واسطةٍ بينهُ وبينَ متبوعهِ نحو “واضعُ النحوِ الإمامُ عليٌّ”. البَدلُ أربعةُ أقسامٍ البدلُ المطابِقُ (ويُسمّى أيضاً بَدَلَ الكُل من الكل) ، وبَدلُ البعضِ من الكلِّ، وبدلُ الاشتمالِ، والبدلُ المُبايِنُ. والبَدَلُ المباينُ هو وهو ثلاثةُ أنواعٍ بدَلُ الغَلَطِ، وبَدلُ النسيان، وبدلُ الاضراب.

15  عطفُ البيانِ هو تابعٌ جامدٌ، يُشبهُ النّعتَ في كونه يكشفُ عن المراد كما يكشفُ النّعتُ. ويُنزّلُ من المتبوع مَنزلةَ الكلمةِ الموضّحة لكلمةٍ غريبةٍ قبلها، كقول الراجز “أقسمَ باللهِ أبو حَفصٍ عُمَر”.

16  وفائدته إيضاحُ متبوعهِ، إن كان المتبوعُ معرفةً، كالمثال السابق، وتخصيصه إن كان نكرةً، نحو “اشتريتُ حُلِيّاً سِواراً”. ومنه قولهُ تعالى “أو كفّارةٌ طَعامُ مَساكينَ”. ويجبُ أن يُطابقَ متبوعَهُ في الإعرابِ والإفرادِ والتّثنيةِ والجمع والتّذكير والتأنيث والتعريفِ والتنكير.

17  ومن عطفِ البيان ما يقعُ بعد “أَيْ وأنْ” التّفسيريتينِ. غيرَ أنَّ “أَيْ” تُفسّرُ بها المُفرداتُ والجُمَلُ، و”أَنْ” لا يفسَّر بها إلا الجُمل المشتملةُ على معنى القول دونَ أحرفهِ. تقول “رأيتُ ليثاً، أي أَسداً” و”أشرتُ إليهِ، أي اذهبْ”. وتقولُ “كتبتُ إليهِ، أنْ عَجَّلْ بالحضور.

18  المعطوفُ بالحرف هو تابعٌ يتوسّط بينه وبينَ متبوعه حرفٌ من أحرف العطفِ، نحو “جاءَ عليٌّ وخالدٌ. أكرمتُ سعيداً ثم سليماً”. ويُسمّى العطفُ بالحرف “عَطفَ النَّسَقِ” أيضاً. واحرفُ العَطفِ تسعةٌ. وهي “الواو والفاءُ وثُمَّ وحتى وأَو وأَم وبَلْ ولا ولكنْ”. فالواوُ والفاءُ وثمَّ وحتَّى تُفيدُ مشاركةَ المعطوفِ للمعطوف عليه في الحُكم والإعرابِ دائماً.

 أنواع الحروف

1       الحروفُ بحسب معناها، سواءٌ أكانت عاملةً أم عاطلةً، واحد وثلاثون نوعاً.

2       أحرُفُ النَّفْي هي “لم ولمَّا”، اللَّتانِ تجزمانِ فعلاً مضارعاً واحداً، و”لن”، التي تنصب الفعل المضارع، و”ما وإنْ ولا ولاتَ”. فما وإنْ تنفيانِ الماضي والحالِ. وتدخلانِ على الفعل وعلى الاسمِ. و”لا” تنفي الماضي، والمُستقبل. و”لاتَ”. خاصّةٌ بالدُّخولِ على “حين” وما أشبهَهُ من ظُروف الزمانِ، نحو {ولاتَ حينَ مناصٍ}.

3       أحرُفُ الجَواب هيَ “نَعَمْ وبَلى وإي وأَجلْ وجَيرِ وإنَّ ولا وكلاَّ”. ويُؤتى بها للدلالةِ على جملة الجواب المحذوفة، قائمةً مَقامها. فإن قيلَ لكَ “أَتذهبُ؟ “، فقلتَ “نَعَمْ”، فالمعنى نَعَمْ أذهبُ. فنَعَمْ سادَّةٌ مَسَدَّ الجواب، وهو “أَذهبُ”.

4       حرفا التفسير وهُما “أيْ وأن”. وهُما موضوعانِ لتفسيرِ ما قبلهما، غيرَ أنَّ “أيْ” تُفسَّرُ بها المُفرداتُ، نحو “رأيتُ ليثاً، أي أسداً”، والجُمَلُ. وأمّا “أنْ” فتختصُّ بتفسير الجُمَلِ. وهي تقعُ بينَ جملتينِ، تتضمَّنُ الأولى منهما معنى القولِ دونَ أحرفهِ، كقوله تعالى {فأوحينا إليه، ان اصنَعِ الفُلكَ}، ونحو “كتبتُ إليه، أنِ تحضرْ”.

5       أحرُفُ الشَّرْطِ وهي “إنْ وإذْ ما” الجازمتانِ، و”لَوْ ولولا ولوما وأمّا ولمَّا”.و”لَوْ” (أن تكونَ حرفَ شرطٍ لِمَا مضى أو أن تكونَ حرفَ شرطٍ للمستقبل)، وتحتاجُ “لو” بنوعيها إلى جواب، كجميع أجواتِ الشرطِ، ويجوزُ في جوابها أن يقترنَ باللام. و”لولا ولوما”، حرفا شرطٍ بَدلانِ على امتناعِ شيءٍ لوُجودِ غيرهِ و تحتاجانِ إلى جوابٍ. و”أمّا” بالفتح والتشديدَ، حرفُ شرطٍ يكونُ للتّفصيل أو التوكيد. و”لمّا” حرفُ شرطٍ، موضوعٌ للدلالةِ على وجودِ شيءٍ لوجودِ غيرهِ وتحتاج إلى جوابٍ، لأنها في معنى أدواتِ الشرط.

6       أَحرُفُ التَّخْضيضِ وَالتَّنْديمِ وهي “هَلاّ وأَلاّ ولوما ولولا وألا”. والفرقُ بينَ التحضيضِ والتّنديمِ، أنَّ هذه الأحرفَ، إن دخلت على المضارع فهيَ للحضِّ على العملِ وتركِ التهاوُنِ به، نحو “هَلاّ يرتدعُ فلانٌ عن غيِّه. أَلاَّ تَتُوبُ من ذنبِك. لولا تستغفرونَ اللهَ. لوما تأتينا بالملائكة. {ألا تُحبُّون أن يغفرَ اللهُ لكم}”. وإن دخلت على الماضي كانت لجعلِ الفاعلِ يندَمُ على فواتِ الأمر وعلى التّهاون به، نحو “هلاّ اجتهدتَ”، تُقرِّعهُ على إهمالهِ، وتُوبِّخهُ على عدَم الاجتهاد، فتجعلُهُ يندَمُ على ما فَرَّطَ وضيَّع. ومنهُ قوله تعالى {فلولا نَصَرَهمُ الذينَ اتخذوا من دُونِ اللهِ قُرَناءَ آلهةً}.

7       أحرُفُ العَرْضِ هي الطَّلبُ بلينٍ ورفقٍ، فهو عكسُ التّحضيض، لأنَّ هذا هو الطلبُ بشدَّةٍ وَحثٍّ وإزعاجٍ. وأحرفهُ هيَ “ألا وأمَا ولوْ”، نحو “ألا تَزُورُنا فنَأنس بكَ. أما تَضِيفُنا فتلقى فينا أهلاً. لو تُقيم بيننا فتُصيبَ خيراً”.وقد تكونُ “أمَا” تحقيقاً للكلام الذي يَتلوها، فتكونُ بمعنى “حَقاً”، “أمَا إنَّهُ رجلٌ عاقلٌ” تعني أنهُ عاقلٌ حقاً.

8       أحرُفُ التَّنبيهِ هيَ “أَلا وأمَا وها ويا”. فـ “ألا وأمَا” يُستفتَحُ بهما الكلامُ، وتُفيدانِ تنبيهَ السامع إلى ما يُلقى إليه من الكلامِ. وتُفيدُ “ألا”، معَ التنبيه، تَحقُّقَ ما بعدَها، كقوله تعالى {أَلا إِنَّ أَولياءَ اللهِ لا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون}. و أنَّ “أَلا وأَمَا”. معناهما التنبيهُ، ومكانُهما مُفتتَحُ الكلام. و”ها” حرفٌ موضوعٌ لتنبيهِ المُخاطَب.

9       الأَحْرُفُ الْمَصْدَرِيَّةُ وتسمّى الموصولاتِ الحرفيّة أَيضاً وهي التي تجعلُ ما بعدَها في تأويل مصدر. وهي “أَنْ وأَنًَّ وكي وما ولو وهمزةُ التّسوية”، نحو “سرَّني أَن تُلازمَ الفضيلةَ. أُحِبُّ أنكَ تجتنبُ الرَّذيلةَ. إرحمْ لكي تُرحَمَ. أَوَدُّ لو تجتهدُ. {واللهُ خلقكُم وما تعملون} . {سواءٌ عليهم أَأَنذرتهم أم لم تُنذِرهم} “.

10  أَحرُفُ الاستِقْبال هي “السينُ، وسوفَ، ونواصبُ المضارعِ، ولامُ الأَمرِ، ولا الناهية وإنْ، وإِذْ ما الجازمتان”.

11  أحْرُفُ التَّوْكيد هي “إنَّ، وأَنَّ، ولامُ الابتداءِ، ونونا التوكيدِ، واللامُ التي تقع في جواب القسَم، وقد”.

12  حَرْفا الاستِفْهام “الهمزة وهل”. فالهمزةُ يُستفهَمُ بها عن المُفرَدِ وعن الجملةِ. فالأول نحو “أخالدٌ شجاعٌ أم سعيدٌ؟ “. والثاني نحو “اجتهدَ خليلٌ؟ “، تستفهمُ عن نسبة الاجتهاد إِليه. ويُستفهَمُ بها في الإثباتِ، كما ذُكرَ، وفي النَّفي، نحو “ألم يسافر أخوك؟ “. و”هل” لا يُستفهمُ بها إلا عن الجملة في الإثبات، نحو “هلْ قرأتَ النَّحوَ؟ “، ولا يُقال “هَل لم تقرأهُ؟ “. وأكثرُ ما يَليها الفعلُ، كما ذُكرَ، وقلَّ أن يَليها الاسمُ، نحو “هل عليٌّ مجتهدٌ؟ “.

13  أحرُفُ التَّمنِّي هي “ليتَ ولو وهل”. فليتَ موضوعةٌ للتّمني. وهو طلبُ ما لا طمعَ فيه (أي المستحيل) أو ما فيه عُسرٌ (أي ما كان عَسِرَ الحصولِ) . فالأولُ نحو “ليت الشبابَ يعودُ” والثاني نحو “ليتَ الجاهلَ عالم”.

14  حَرْفا التَّشْبيهِ “الكافُ وكأنَّ” فالكافُ نحو “العلمُ كالنور”.

15  حَرْفُ التَّرَجِّي وَالإِشْفاقِ هو “لعلَّ”. وهي موضوعةٌ للترجي والإشفاقِ. فالترجي طلبُ الممكنِ المرغوب فيه، كقوله تعالى {لعلَّ اللهَ يُحدِثُ بعد ذلك أمراً} .والإشفاقُ هو توقُّع الأمر المكروهِ، والتخوُّفُ من حدوثهِ، كقوله تعالى {لعلَّكَ باخعٌ نفسَكَ على آثارهم} .

16  أحرُفُ الصلَة هي حرفُ المعنى الذي يُزادُ للتأكيد. وأحرفُ الصلة هي “إنْ وأنْ وما ومن والباء”، نحو “ما إنْ فعلتُ ما تكرهُ. لمّان أن جاءَ البشير. أكرمتُكَ من غيرِ ما مَعرفة. ما جاءَنا من أحدٍ. ما أنا بمُهملٍ”.

17  حَرْفُ التَّعْليلِ، الحرفُ الموضوع للتعليل هو “كي”، يقولُ القائلُ “إني أطلُبُ العلمَ” فتقولُ “كيَمَهْ؟ ” أي لِمَ تَطلبُهُ؟ فيقولُ “كي أخدمَ بهِ الأمةَ”، أي “لأجلِ أن أخدمها به”. وقد تأتي “اللامُ وفي ومن” للتعليل، نحو “فيمَ الخصامُ؟. سافرتُ للعمل. {مِمّا خطيئاتِهم أُغرِقوا} “.

18  حَرْفُ الرَّدْعِ والزَّجْرِ “كَلاَّ”. ويُفيدُ، معَ الرَّدعِ والزَّجرِ، النّفيَ والتّنبيهَ على الخطأ، يقولُ القائلُ “فلانٌ يُبغضُكَ”، فتقولُ “كلاَّ” تنفي كلامَهُ، وتَردعهُ عن مثل هذا القول؛ وتنبهُهُ على خَطَئِهِ فيه.

19  اللاَّمات هي لامُ الجرِّ نحو “الحمدُ للهِ”.. ولامُ الأمر كقوله تعالى {لِيُنفقْ ذو سَعةٍ من سَعتهِ}.. ولامُ الابتداءِ نحو “لَدِرهمٌ حَلالٌ خيرٌ من ألفِ دِرهمٍ حرامٍ”. ولامُ البُعد، وهي التي تلحقُ أسماءَ الإشارةِ، للدَّلالةِ على البُعد أو توكيدهِ نحو “ذلكَ وذلِكُما وذلكم وذلكُنَّ”.. ولامُ الجواب، وهي التي تقعُ في جواب “لو ولولا”، نحو “لو اجتهدتَ لأكرمتُكَ.. لولا الدينُ لهَلكَ النّاسُ”، أو في جواب القَسم، كقوله تعالى {تاللهِ لأكيدَنَّ أصنامكم} .. واللام المُوَطَّئَةُ للقسم، وهي التي تدخلُ على أداةِ شرطٍ للدلالة على أن الجوابَ بعدَها إنما هو جوابٌ لقسمٍ مُقدَّرٍ قبلَها، لا جواب الشرطِ، نحو” “لَئِنْ قُمتَ بواجباتِكَ لأكرمتُكَ”. وجوابُ القسم قائمٌ مَقامَ جوابِ الشرط ومُغنٍ عنهُ.

20  تاءُ التَّأنيثِ السَّاكِنَةُ هي التاءُ في نحو “قامت وقعدّت”. وتلحَقُ الماضي، للايذان من أوَّلِ الأمرِ بأنَّ الفاعلَ مُؤنث. وهي ساكنةٌ، وتحرّكُ بالكسر إن وَلِيها ساكنٌ، كقوله تعالى {قالتِ امرأةُ عمرانَ} وقولهِ {قالتِ الأعرابُ آمنّا}، وبالفتح، إن اتصلَ بها ضمير الاثنينِ، نحو “قالتا”.

21  هاءُ السَّكْتِ هي هاءٌ ساكنةٌ تلحقُ طائفةً من الكلمات عندَ الوقفِ، نحو {ما أغنى عني ماليَهْ، هلَكَ عني سُلطانيهْ} ، ونحو “لِمَهْ؟ كَيمَهْ؟ كيفَهْ؟ ” ونحوها. فإن وصَلتَ ولم تَقِفْ لم تُثبتِ الهاءَ، نحو “لِمَ جئتَ، كيمَ عصَيتَ أمري؟ كيف كان ذلك؟ “.

22  أَحرُفُ الطَّلَب هي “لامُ الأمرِ، ولا الناهيةُ، وحرفا الاستفهام، وأحرفُ التحضيض والتَّنديم، وأحرفُ العرض، وأحرف التمني، وحرفُ الترجي”.

23  حَرْفُ التَّنْوينِِ هو نونٌ ساكنةٌ زائدةٌ، تلحقُ أواخرَ الأسماءِ لفظاً، وتفارقها خطّاً ووقفاً.

الخاتمة: مباحث إعرابية متفرقة

(العامل والمعمول والعمل)

  1. العاملُ ما يُحدِثُ الرفعَ، أو النصب، أو الجزمَ، أو الخفضَ، فيما يَليهِ. والعواملُ هي الفعلُ وشِبهُه، والأدواتُ التي تنصبُ المُضارع أو تجزمُهُ، والأحرفُ التي تنصبُ المبتدأ وترفعُ الخبرَ، والأحرفُ التي ترفع المبتدأ وتنصب الخبر، وحروف الجرِّ، والمُضافُ، والمبتدأ. وهي قسمان: لفظيّةٌ ومعنويَّةٌ.
  2. المعمولُ هو ما يَتغيَّرُ آخرُهُ برفعٍ، أو نصبٍ، أو جزمٍ، أو خفضٍ بتأثير العامل فيه. والمعمولاتُ هي الأسماءُ، والفعلُ المضارعُ. والمعمولُ على ضربين معمولٍ بالأصالة، ومعمولٍ بالتَّبعيّة.
  3. العملُ (ويُسمّى الإعرابَ أيضاً) هو الأثرُ الحاصلُ بتأثير العامل، من رفعٍ أو نصبٍ أو خفض أو جزم.

 (عمل المصدر والصفات التي تُشْبِهُ الفِعْل)

  1. يعملُ المصدرُ عَمَلَ فعلهِ تَعدِّياً ولزوماً. فإن كان فعلهُ لازماً، احتاجَ إلى الفاعلِ فقط، نحو “يُعجبُني اجتهادُ سعيدٍ”. وإن كان مُتعدِّياً احتاجَ إلى فاعلٍ ومفعولٍ بهِ. فهو يتعدَّى إلى ما يتعدَّى إليه فعلُه، إمّا بنفسهِ، نحو “ساءَني عصيانُك أباكَ”، وإمّا بحرف الجرِّ، نحو “ساءَني مُرورُكَ بمواضعِ الشُّبهةِ”. واعلم أن المصدرَ لا يعملُ عملَ الفعلِ لشبههِ به، بل لأنهُ أَصلُهُ. ويجوزُ حذفُ فاعلهِ من غيرِ أن يتحمّلَ ضميرَهُ، نحو “سرَّني تكريم العاملينَ”. ولا يجوزُ ذلكَ في الفعل، لأنهُ إن لم يَبرُز فاعلُهُ كان ضميراً مستتراً، كما تقدَّم في باب الفاعل. ويجوزُ حذفُ مفعوله، كقوله تعالى {وما كان استغفارُ إبراهيمَ لأبيه إلا عن موعِدةٍ وَعدَها إياهُ}، أَي استغفار إبراهيمَ رَبّهُ لأبيه.
  2. يعملُ اسمُ الفاعلِ عملَ الفعلِ المُشتق منه، إنْ متعدياً، وإنْ لازماً. فالمتعدّي نحو “هل مُكرِمٌ سعيدٌ ضُيوفَه؟ “. واللازمُ، نحو “خالدٌ مجتهدٌ أولادُهُ”. ولا تجوزُ إضافتُهُ إلى فاعلهِ، كما يجوز ذلك في المصدر، فلا يقالُ “هلْ مُكرِمُ سعيدٍ ضُيوفَهُ”. وشرطُ عمله أن يقترنَ بألْ. فإن اقترنَ بها، لم يحتج إلى شرطٍ غيره. فهو يعملُ ماضياً أو حالاً أو مستقبلاً، مُعتمداً على شيءٍ أو غيرَ معتمدٍ، نحو “جاء المعطي المساكينَ أمسِ أو الآن أو غداً”.
  3. يعملُ اسمُ المفعول عمَلَ الفعلِ المجهول، فيرفعُ نائبَ الفاعلِ، نحو “عزَّ من كان مُكرَماً جارُهُ، محموداً جِوراُهُ”. وتجوزُ إضافتُهُ إلى معمولهِ، نحو “عَزَّ من كان محمودَ الجوارِ، مُكرَمَ الجارِ”. وشروطُ إعمالهِ كما مرَّ في اسمِ الفاعل تماماً.
  4. تعملُ الصفةُ المشبهةُ عملَ اسم الفاعلِ المتَعدِّي إلى واحدٍ، لأنها مُشبَّهةٌ به ويُستحسَنُ فيها أن تُضافَ إلى ما هوَ فاعلٌ لها في المعنى، نحو “أنتَ حَسَنُ الخُلُقِ، نَقِيُّ النفسِ، طاهرُ الذَّيلِ”. ولكَ في معمولها أربعةُ أوجُهٍ: 1- أن ترفعهُ على الفاعليّة، نحو “عليٌّ حسَنٌ خُلقُهُ، أو حسَنٌ الخُلُقُ أو الحسنُ خُلقُهٌ، أو الحسنُ خُلُقُ الأبِ”.2- أن تنصبهُ على التّشبيهِ بالمفعولِ به، إن كان معرفةً، نحو “عليٌّ حسنٌ خُلقَهُ، أو حَسَنٌ الخُلُقَ، أو الحسنُ الخُلُقَ، أو الحسَنُ خُلُقَ الأبِ”. 3- أن تنصبهُ على التمييز، إن كانَ نكرةً، نحو “عليٌّ حسنٌ خُلقاً، أو الحسَنُ خُلقاً”. 4- أن تَجرَّهُ بالإضافة، نحو “عليٌّ حسَنُ الخُلُقِ، أو الحسنُ الخُلُقِ، أو حسنُ خُلُقهِ، أو حسَنُ خُلقِ الأبِ، أو الحسن خُلُقِ الأبِ”.
  5. يرفعُ اسمُ التفضيلِ الفاعلَ. وأكثرُ ما يرفعُ الضميرَ المستترَ، نحو “خالد أشجعُ من سعيدٍ”. ولا يرفعُ الاسمَ الظاهرَ إلا إذا صَلَحَ وقوعُ فعلٍ بمعناهُ مَوقعَهُ، نحو “ما رأيتُ رجلاً أوقع في نفسه النصيحةُ منها في نفس زهير”، ونحو “ما رأيتُ رجلاً أوقعَ في نفسهِ النصيحةُ كزهير”. ونحو “ما رأيتُ كنفس زهيرٍ أوقعَ فيها النصيحةُ”. وتقولُ “ما رجلٌ أحسنَ به الجميلُ كعليٍّ”.

 (الجمل وأنواعها)

  1. الجملةُ قولٌ مُؤلفٌ من مُسنَدٍ ومُسندٍ إليه. فهي والمركَّبُ الاسناديُّ شيءٌ واحدٌ. مثلُ “جاءَ الحقُّ، وزهقَ الباطلُ، إنَّ الباطلَ كانَ زَهوقاً”.

10  الجملة الفعليّة ما تألفت من الفعل والفاعل، نحو “سبقَ السيفُ العذَلَ”، أو الفعل ونائبِ الفاعل، نحو “يُنصَر المظلومُ”، أَو الفعلِ الناقصِ واسمه وخبره نحو “يكون المجتهدُ سعيداً”.

11  الجملةُ الاسميّةُ ما كانت مؤلفةً من المبتدأ والخبر، نحو “الحقُّ منصورٌ” أَو مِمّا أَصلُه مبتدأ وخبرٌ، نحو “إن الباطل مخذولٌ. لا ريبَ فيه.

12  يكونُ لِلْجُمْلَةِ مَحَلٌّ من الإعراب في سَبْعَةِ مَوَاضعَ:1- إِذَا كانَتْ خَبَراً. 2- إِذَا كانَتْ مَفْعُولاً بهِ. 3- إِذًا كانَتْ حالاً. 4- إِذَا كانَتْ مُضافاً إِليْها. 5- إِذَا كانَتْ جوابا لشرط جازم, مقترنة بالفاء أو إِذَا. 6- إِذَا كانَتْ تابِعةً لِمُفْرَدٍ. 7- إِذَا كانَتْ تابِعةً لِجُمْلَةٍ لها محل من الإِعْراب.

13  الجُمَلُ التي لا محل لها من الإعراب وَهِيَ: 1- الابْتِدَائيَّةُ: وَهِيَ التي في صَدْر الكلامِ، أَو الاستئنافيّةُ في أَثْنائِه مُنْقَطِعَةُ عَمَّا قَبْلها. 2- صِلَةُ الاسْمِ الْمَوْصُول. 3- الْمُفَسِّرَةُ. 4- الاعْتِرَاضِيَّةُ: وَهِيَ الْمُتَوَسِّطَةُ بَيْنَ أَجْزَاءِ جُمْلَةُ، أو بين جملتين مُرْتَبِطَتَيْنِ. 5- جُمْلَةُ جَوَابِ الْقَسَمِ. 6- جُمْلَةُ جَوَابِ الشرط غير الجازم مُطْلَقاً، أَوْ جَوَابِ الشَّرْطِ الْجَازِم وَهِيَ غَيْرُ مُقْتَرِنَةٍ بِالْفَاءِ أَوْ إِذَا. 7- التَّعليليَّة، وهي التي تقعُ في اثناءش الكلامِ تعليلاً لِما قبلَها. 9- التَّابعَةُ لجملة لا محل مِنَ الإِعْرَاب.

التصريف الاصطلاحي

الثلاثي المجرد (فعَل يفعَُِل)

ماضى

مضارع

مصدر

مصدر ميم

فاعل

مفعول

أمر

نـهي

اسم مكان – زمان

اسم الة

فَعَلَ

يَفْعُلُ

فَعْلاً

مَفْعَلاً

فَاعِلٌ

مَفْعُوْلٌ

اُفْعُلْ

لاَ تَفْعُلْ

مَفْعَلٌ ۲

مِفْعَلٌ

نَصَرَ

يَنْصُرُ

نَصْرًا

مَنْصَرًا

نَاصِرٌ

مَنْصُورٌ

اُنْصُرْ

لاَ تَنْصُرْ

مَنْصَرٌ

مِنْصَرٌ

فَعَلَ

يَفْعِلُ

فَعْلاً

مَفْعَلاً

فَاعِلٌ

مَفْعُوْلٌ

اِفْعِلْ

لاَ تَفْعِلْ

مَفْعِلٌ ۲

مِفْعَلٌ

ضَرَبَ

يَضْرِبُ

ضَرْ بًا

مَضْرَ بًا

ضَارِبٌ

مَضْرُوبٌ

اِضْرِبْ

لاَ تَضْرِبْ

مَضْرِبٌ

مِضْرَبٌ

فَعَلَ

يَفْعَلُ

فَعْلاً

مَفْعَلاً

فَاعِلٌ

مَفْعُوْلٌ

اِفْعَلْ

لاَ تَفْعَلْ

مَفْعَلٌ ۲

مِفْعَالٌ

فَتَحَ

يَفْتَحُ

فَتْحًا

مَفْتَحًا

فَاتِحٌ

مَفْـتُوحٌ

اِفْتَحْ

لاَ تَفْتَحْ

مَفْتَحٌ

مِفْتَاحٌ

(فعُِل يفعَُِل)

ماضى

مضارع

مصدر

مصدر ميم

فاعل

مفعول

أمر

نـهي

اسم مكان – زمان

اسم الة

فَعِلَ

يَفْعَلُ

فعلاً

مَفْعَلاً

فَاعِلٌ

مَفْعُوْلٌ

اِفْعَلْ

لاَ تَفْعَلْ

مَفْعَلٌ ۲

عَلِمَ

يَعْلَمُ

عِلْماً

مَعْلَمًا

عَالِمٌ

مَعْلُومٌ

اِعْلَمْ

لاَ تَعْلَمْ

معْلَمٌ

فَعِلَ

يَفْعِلُ

فُعْلاَ ناً

مَفْعَلاً

فَاعِلٌ

مَفْعُولٌ

اِفْعِلْ

لاَ تَفْعِلْ

مَفْعِلٌ ۲

حَسِبَ

يَحْسِبُ

حُسْبَانًا

مَحْسَبًا

حَاسِبٌ

مَحْسُوبٌ

اِحْسِبْ

لاَ تَحْسِبْ

مَحْسِبٌ

فَعُلَ

يَفْعُلُ

فُعْلاً

مَفْعَلاً

فَعَلٌ

اُفْعُلْ

لاَ تَفْعُلْ

مَفْعَلٌ ۲

حَسُنَ

يَحْسُنُ

حُسْنًا

مَحْسَنًا

حَسَنٌ

اُحْسُنْ

لاَ تَحْسُنْ

مَحْسَنٌ

(فعّل – يُفَعِّل، فاعل – يُفاَعِل، أفعل- يُفعِل)

ماضى

مضارع

مصـدر

مصدر ميم

فاعل

مفعول

أمر

نـهي

مكان +زمان

فَعَّلَ

يُفَعِّلُ

تَفْعِيْلاً

تَفْعِلَةً

تَِفْعَالاً

مُفَعَّلاً

مُفَعِّلٌ

مُفَعَّلٌ

فَعِّلْ

لاَتُفَعِّلْ

مُفَعَّلٌ٢

فَرَّحَ

يُفَرِّحُ

تَفْرِيْحًا

تَفْرِحَةً

تَِفْرَاحًا

مُفَرَّحًا

مُفَرِّحٌ

مُفَرَّحٌ

فَرِّحْ

لاَتُفَرِّحْ

مُفَرَّحٌ

فَاعَلَ

يُفَاعِلُ

مُفَاعَلَةً

فِعَالاً

فِيْعَالاً

_

مُفَاعِلٌ

مُفَاعَلٌ

فَاعِلْ

لاَتُفَاعِلْ

مُفَاعَلٌ٢

قَاتَلَ

يُقَاتِلُ

مُقَاتَلَةً

قِتَالاً

قِيْتَالاً

مُقَاتِلٌ

مُقَاتَلٌ

قَاتِلْ

لاَتُقَاتِلْ

مُقَاتَلٌ

أَفْعَلَ

يُفْعِلُ

اِفْعَالاً

مُفْعَلاً

مُفْعِلٌ

مُفْعَلٌ

أَفْعِلْ

لاَتُفْعِلْ

مُفْعَلٌ٢

أَكْرَمَ

يُكْرِمُ

اِكْرَامًا

مُكْرَمًا

مُكْرِمٌ

مُكْرَمٌ

أَكْرِمْ

لاَتُكْرِمْ

مُكْرَمٌ

(تَفَاعَلَ يَتَفَاعَلُ، تَفَعَّلَ يَتَفَعَّلُ، اِفْتَعَلَ يَفْتَعِلُ، اِنْفَعَلَ يَنْفَعِلُ، اِفْعَلَّ يَفْعَلُّ)

ماضى

مضارع

مصدر

مصدر ميم

فاعل

مفعول

أمر

نـهي

اسم زمان – مكان

تَفَاعَلَ

يَتَفَاعَلُ

تَفَاعُلاً

مُتَفَاعَلاً

مُتَفَاعِلٌ

مُتَفَاعَلٌ

تَفَاعَلْ

لاَتَتَفَاعَلْ

مُتَفَاعَلٌ ٢

تَبَاعَدَ

يَـتَبَاعَدُ

تَبَاعُدًا

مُتَبَاعَدًا

مُتَبَاعِدٌ

مُتَبَاعَدٌ

تَبَاعَدْ

لاَتَـتَبَاعَدْ

مُتَبَاعَدٌ

تَفَعَّلَ

يَتَفَعَّلُ

تَفَعُّلاً

مُتَفَعَّلاً

مُتَفَعِّلٌ

مُتَفَعَّلٌ

تَفَعَّلْ

لاَتَـتَفَعَّلْ

مُتَفَعَّلٌ ٢

تَكَسَّرَ

يَتَكَسَّرُ

تَكَسُّرًا

مُتَكَسَّرًا

مُتَكَسِّرٌ

مُتَكَسَّرٌ

تَكَسَّرْ

لاَتَـتَكَسَّرْ

مُتَكَسَّرٌ

اِفْتَعَلَ

يَفْتَعِلُ

اِفْتِعَالاً

مُفْتَعَلاً

مُفْتَعِلٌ

مُفْتَعَلٌ

اِفْتَعِلْ

لاَتَفْتَعِلْ

مُفْتَعَلٌ ٢

اِجْتَمَعَ

يَجْتَمِعُ

اِجْتِمَاعًا

مُجْتَمَعًا

مُجْتَمِعٌ

مُجْتَمَعٌ

اِجْتَمِعْ

لاَتَجْتَمِعْ

مُجْتَمَعٌ

اِنْفَعَلَ

يَنْفَعِلُ

اِنْفِعَالاً

مُنْفَعَلاً

مُنْفَعِلٌ

   مُنْفَعَلٌ

اِنْفَعِلْ

لاَتَنْفَعِلْ

مُنْفَعَلٌ ٢

اِنْكَسَرَ

يَنْكَسِرُ

اِنْكِسَارًا

مُنْكَسَرًا

مُنْكَسِرٌ

مُنْكَسَرٌ

اِنْكَسِرْ

لاَتَنْكَسِرْ

مُنْكَسَرٌ

اِفْعَلَّ

يَفْعَلُّ

اِفْعِلاَلاً

مُفْعَلاًّ

   مُفْعَلٌّ

مُفْعَلٌّ

اِفْعَلَّ

لاَتَفْعَلَّ

مُفْعَلٌّ ٢

اِحْمَرَّ

يَحْمَرُّ

اِحْمِرَارًا

مُحْمَرًّا

مُحْمَرٌّ

مُحْمَرٌّ

اِحْمَرَّ

لاَتَحْمَرَّ

مُحْمَرٌّ

(اِسْتَفْعَلَ يَسْتَفْعِلُ، ِافْعَوْعَلَ يَفْعَوْعِلُ، اِفْعَالَّ يَفْعَالُّ، اِفْعَوَّلَ يَفْعَوِّلُ)

ماضى

مضارع

مصدر

مصدر ميم

فاعل

مفعول

أمر

نـهي

اسم زمان – مكان

اِسْتَفْعَلَ

يَسْتَفْعِلُ

اِسْتِفْعَالاً

مُسْتَفْعَلاً

مُسْتَفْعِلٌ

مُسْتَفْعَلٌ

اِسْتَفْعِلْ

لاَتَسْتَفْعِلْ

مُسْتَفْعَلٌ ٢

اِفْعَوْعَلَ

يَفْعَوْعِلُ

اِفْعِيْعَالاً

مُفْعَوْعَلاً

مُفْعَوْعِلٌ

مُفْعَوْعَلٌ

اِفْعَوْعِلْ

لاَتَفْعَوْعِلْ

مُفْعَوْعَلٌ ٢

اِفْعَالَّ

يَفْعَالُّ

اِفْعِيْلاَلاً

مُفْعَالاًّ

مُفْعَالٌّ

مُفْعَالٌّ

اِفْعَالَّ

لاَتَفْعَالَّ

مُفْعَالٌّ ٢

اِفْعَوَّلَ

يَفْعَوِّلُ

اِفْعِوَّالاً

مُفْعَوَّلاً

مُفْعَوِّلٌ

مُفْعَوَّلٌ

اِفْعَوِّلْ

لاَتَفْعَوِّلْ

مُفْعَوَّلٌ ٢

الرُّباَعى المجرّد

ماضى

مضارع

مصدر

مصدر ميم

فاعل

مفعول

أمر

نـهي

اسم مكان – زمان

فَعْلَلَ

يُفَعْلِلُ

فَعْلَلَةً

فِعْلاَلاً

مُفَعْلَلاً

مُفَعْلِلٌ

مُفَعْلَلٌ

فَعْلِلْ

لاَتُفَعْلِلْ

مُفَعْلَلٌ ٢

فَوْعَلَ

يُفَوْعِلُ

فَوْعَلَةً

فِيْعَالاً

مُفَوْعَلاً

مُفَوْعِلٌ

مُفَوْعَلٌ

فَوْعِلْ

لاَ تُفَوْعِلْ

مُفَوْعَلٌ٢

فَيْعَلَ

يُفَيْعِلُ

فَيْعَلَةً

فِيْعَالاً

مُفَيْعَلاً

مُفَيْعِلٌ

مُفَيْعَلٌ

فَيْعِلْ

لاَ تُفَيْعِلْ

مُفَيْعَلٌ٢

فَعْوَلَ

يُفَعْوِلُ

فَعْوَلَةً

فِعْوَالاً

مُفَعْوَلاً

مُفَعْوِلٌ

مُفَعْوَلٌ

فَعْوِلْ

لاَ تُفَعْوِلْ

مُفَعْوَلٌ٢

فَعْيَلَ

يُفَعْيِلُ

فَعْيَلَةً

فِعْيَالاً

مُفَعْيَلاً

مُفَعْيِلٌ

مُفَعْيَلٌ

فَعْيِلْ

لاَتُفَعْيِلْ

مُفَعْيَلٌ٢

فَعْلىٰ

يُفَعْلِى

فَعْلاَةً

فِعْلاَءً

مُفَعْلًى

مُفَعْلٍ

مُفَعْلًى

فَعْلِ

لاَتُفَعْلِ

مُفَعْلًى٢

فَعْنَلَ

يُفَعْنِلُ

فَعْنَلَةً

فِعْنَالاً

مُفَعْنَلاً

مُفَعْنِلٌ

مُفَعْنَلٌ

فَعْنِلْ

لاَتُفَعْنِلْ

مُفَعْنَلٌ٢

الرُّباَعى المزِيد

ماضى

مضارع

مصدر

مصدر ميم

فاعل

مفعول

أمر

نـهي

اسم زمان-مكان

تَفَعْلَلَ

يَتَفَعْلَلُ

تَفَعْلُلاً

مُتَفَعْلَلاً

مُتَفَعْلِلٌ

مُتَفَعْلَلٌ

تَفَعْلَلْ

لاَتَتَفَعْلَلْ

مُتَفَعْلَلٌ٢

اِفْعَنْلَلَ

يَفْعَنْلِلُ

اِفْعِنْلاَلاً

مُفْعَنْلَلاً

مُفْعَنْلِلٌ

مُفْعَنْلَلٌ

اِفْعَنْلِلْ

لاَتَفْعَنْلِلْ

مُفْعَنْلَلٌ٢

اِفْعَلَلَّ

يَفْعَلِلُّ

اِفْعِلاَّلاً/فُعَلِّيْلَةً

مُفْعَلَلاًّ

مُفْعَلِلٌّ

مُفْعَلَلٌّ

اِفْعَلِلَّ

لاَتَفْعَلِلَّ

مُفْعَلَلٌّ٢

التصريف اللغوي

النهي

الأمر

الـمضارع

الـماضي

التصريف اللغوي

المجهول

المعلوم

المجهول

المعلوم

لاَ يَفْعُلْ

يُفْعَلُ

يَفْعُلُ

فُعِلَ

فَعَلَ

هُوَ

مذكر غائب

لاَ يَفْعُلاَ

يُفْعَلاَنِ

يَفْعُلاَنِ

فُعِلاَ

فَعَلاَ

هُمَا

لاَ يَفْعُلُوا

يُفْعَلُونَ

يَفْعُلُونَ

فُعِلُوا

فَعَلُوا

هُمْ

لاَ تَفْعُلْ

تُفْعَلُ

تَفْعُلُ

فُعِلَتْ

فَعَلَتْ

هِيَ

مؤنث غائبة

لاَ تَفْعُلاَ

تُفْعَلاَنِ

تَفْعُلاَنِ

فُعِلَتَا

فَعَلَتَا

هُمَا

لاَ يَفْعُلْنَ

يُفْعَلْنَ

يَفْعُلْنَ

فُعِلْنَ

فَعَلْنَ

هُنَّ

لاَ تَفْعُلْ

اُفْعُلْ

تُفْعَلُ

تَفْعُلُ

فُعِلْتَ

فَعَلْتَ

أَنْتَ

مذكر مخاطب

لاَ تَفْعُلاَ

اُفْعُلاَ

تُفْعَلاَنِ

تَفْعُلاَنِ

فُعِلْتُمَا

فَعَلْتُمَا

أَنْتُمَا

لاَ تَفْعُلُوا

اُفْعُلُوا

تُفْعَلُونَ

تَفْعُلُونَ

فُعِلْتُمْ

فَعَلْتُمْ

أَنْتُمْ

لاَ تَفْعُلِي

اُفْعُلِي

تُفْعَلِينَ

تَفْعُلِينَ

فُعِلْتِ

فَعَلْتِ

أَنْتِ

مؤنث مخاطبة

لاَ تَفْعُلاَ

اُفْعُلاَ

تُفْعَلاَنِ

تَفْعُلاَنِ

فُعِلْتُمَا

فَعَلْتُمَا

أنْتُمَا

لاَ تَفْعُلْنَ

اُفْعُلْنَ

تُفْعَلْنَ

تَفْعُلْنَ

فُعِلْتُنَّ

فَعَلْتُنَّ

أَنْتُنَّ

أُفْعَلُ

أَفْعُلُ

فُعِلْتُ

فَعَلْتُ

أَنَا

متكلِّم

نُفْعَلُ

نَفْعُلُ

فُعِلْنَا

فَعَلْنَا

نَحْنُ

 

النهي

الأمر

الـمضارع

الـماضي

التصريف اللغوي

المجهول

المعلوم

المجهول

المعلوم

لاَ يُفَرِّحْ

يُفَرَّحُ

يُفَرِّحُ

فُرِّحَ

فَرَّحَ

هُوَ

مذكر غائب

لاَ يُفَرِّحَا

يُفَرَّحَانِ

يُفَرِّحَانِ

فُرِّحَا

فَرَّحَا

هُمَا

لاَ يُفَرِّحُوا

يُفَرَّحُونَ

يُفَرِّحُونَ

فُرِّحُوا

فَرَّحُوا

هُمْ

لاَ تُفَرِّحْ

تُفَرَّحُ

تُفَرِّحُ

فُرِّحَتْ

فَرَّحَتْ

هِيَ

مؤنث غائبة

لاَ تُفَرِّحَا

تُفَرَّحَانِ

تُفَرِّحَانِ

فُرِّحَتَا

فَرَّحَتَا

هُمَا

لاَ يُفَرِّحْنَ

يُفَرَّحْنَ

يُفَرِّحْنَ

فُرِّحْنَ

فَرَّحْنَ

هُنَّ

لاَ تُفَرِّحْ

فَرِّحْ

تُفَرَّحُ

تُفَرِّحُ

فُرِّحْتَ

فَرَّحْتَ

أَنْتَ

مذكر مخاطب

لاَ تُفَرِّحَا

فَرِّحَا

تُفَرَّحَانِ

تُفَرِّحَانِ

فُرِّحْتُمَا

فَرَّحْتُمَا

أَنْتُمَا

لاَ تُفَرِّحُوا

فَرِّحُوا

تُفَرَّحُونَ

تُفَرِّحُونَ

فُرِّحْتُمْ

فَرَّحْتُمْ

أَنْتُمْ

لاَ تُفَرِّحِيْ

فَرِّحِي

تُفَرَّحِيْنَ

تُفَرِّحِيْنَ

فُرِّحْتِ

فَرَّحْتِ

أَنْتِ

مؤنث مخاطبة

لاَ تُفَرِّحَا

فَرِّحَا

تُفَرَّحَانِ

تُفَرِّحَانِ

فُرِّحْتُمَا

فَرَّحْتُمَا

أنْتُمَا

لاَ تُفَرِّحْنَ

فَرِّحْنَ

تُفَرَّحْنَ

تُفَرِّحْنَ

فُرِّحْتُنَّ

فَرَّحْتُنَّ

أَنْتُنَّ

أُفَرَّحُ

أُفَرِّحُ

فُرِّحْتُ

فَرَّحْتُ

أَنَا

متكلِّم

نُفَرَّحُ

نُفَرِّحُ

فُرِّحْنَا

فَرَّحْنَا

نَحْنُ

لاَ يُكْرِمْ

يُكْرَمُ

يُكْرِمُ

أُكْرِمَ

أَكْرَمَ

هُوَ

مذكر غائب

لاَ يُكْرِمَا

يُكْرَمَانِ

يُكْرِمَانِ

أُكْرِماَ

أَكْرَماَ

هُمَا

لاَ يُكْرِمُوا

يُكْرَمُونَ

يُكْرِمُونَ

أُكْرِمُوا

أَكْرَمُوا

هُمْ

لاَ تُكْرِمْ

تُكْرَمُ

تُكْرِمُ

أُكْرِمَتْ

أَكْرَمَتْ

هِيَ

مؤنث غائبة

لاَ تُكْرِمَا

تُكْرَمَانِ

تُكْرِمَانِ

أُكْرِمَتَا

أَكْرَمَتَا

هُمَا

لاَ يُكْرِمْنَ

يُكْرَمْنَ

يُكْرِمْنَ

أُكْرِمْنَ

أَكْرَمْنَ

هُنَّ

لاَ تُكْرِمْ

أَكْرِمْ

تُكْرَمُ

تُكْرِمُ

أُكْرِمْتَ

أَكْرَمْتَ

أَنْتَ

مذكر مخاطب

لاَ تُكْرِمَا

أَكْرِمَا

تُكْرَمَانِ

تُكْرِمَانِ

أُكْرِمْتُمَا

أَكْرَمْتُمَا

أَنْتُمَا

لاَ تُكْرِمُوا

أَكْرِمُوا

تُكْرَمُونَ

تُكْرِمُونَ

أُكْرِمْتُمْ

أَكْرَمْتُمْ

أَنْتُمْ

لاَ تُكْرِمِيْ

أَكْرِمِي

تُكْرَمِيْنَ

تُكْرِمِيْنَ

أُكْرِمْتِ

أَكْرَمْتِ

أَنْتِ

مؤنث مخاطبة

لاَ تُكْرِمَا

أَكْرِمَا

تُكْرَمَانِ

تُكْرِمَانِ

أُكْرِمْتُمَا

أَكْرَمْتُمَا

أنْتُمَا

لاَ تُكْرِمْنَ

أَكْرِمْنَ

تُكْرَمْنَ

تُكْرِمْنَ

أُكْرِمْتُنَّ

أَكْرَمْتُنَّ

أَنْتُنَّ

أُكْرَمُ

أُكْرِمُ

أُكْرِمْتُ

أَكْرَمْتُ

أَنَا

متكلِّم

نُكْرَمُ

نُكْرِمُ

أُكْرِمْنَا

أَكْرَمْنَا

نَحْنُ


النهي

الأمر

الـمضارع

الـماضي

التصريف اللغوي

المجهول

المعلوم

المجهول

المعلوم

لاَ يُشَارِكْ

يُشَارَكُ

يُشَارِكُ

شُورِكَ

شَارَكَ

هُوَ

مذكر غائب

لاَ يُشَارِكَا

يُشَارَكاَنِ

يُشَارِكاَنِ

شُورِكَا

شَارَكَا

هُمَا

 لاَ يُشَارِكُوا

يُشَارَكُونَ

يُشَارِكُونَ

شُورِكُوا

شَارَكُوا

هُمْ

لاَ تُشَارِكْ

تُشَارَكُ

تُشَارِكُ

شُورِكَتْ

شَارَكَتْ

هِيَ

مؤنث غائبة

لاَ تُشَارِكَا

تُشَارَكَانِ

تُشَارِكَانِ

شُورِكَتَا

شَارَكَتَا

هُمَا

لاَ يُشَارِكْنَ

يُشَارَكْنَ

يُشَارِكْنَ

شُورِكْنَ

شَارَكْنَ

هُنَّ

لاَ تُشَارِكْ

شَارِكْ

تُشَارَكُ

تُشَارِكُ

شُورِكْتَ

شَارَكْتَ

أَنْتَ

مذكر مخاطب

لاَ تُشَارِكَا

شَارِكَا

تُشَارَكَانِ

تُشَارِكَانِ

شُورِكْتُمَا

شَارَكْتُمَا

أَنْتُمَا

لاَ تُشَارِكُوا

شَارِكُوا

تُشَارَكُونَ

تُشَارِكُونَ

شُورِكْتُمْ

شَارَكْتُمْ

أَنْتُمْ

لاَ تُشَارِكِيْ

شَارِكِي

تُشَارَكِيْنَ

تُشَارِكِيْنَ

شُورِكْتِ

شَارَكْتِ

أَنْتِ

مؤنث مخاطبة

لاَ تُشَارِكَا

شَارِكَا

تُشَارَكَانِ

تُشَارِكَانِ

شُورِكْتُمَا

شَارَكْتُمَا

أنْتُمَا

لاَ تُشَارِكْنَ

شَارِكْنَ

تُشَارَكْنَ

تُشَارِكْنَ

شُورِكْتُنَّ

شَارَكْتُنَّ

أَنْتُنَّ

أُشَارَكُ

أُشَارِكُ

شُورِكْتُ

شَارَكْتُ

أَنَا

متكلِّم

نُشَارَكُ

نُشَارِكُ

شُورِكْنَا

شَارَكْنَا

نَحْنُ

لاَ يَتَبَاعَدْ

يُتَبَاعَدُ

يَتَبَاعَدُ

تُـبُوعِدَ

تَبَاعَدَ

هُوَ

مذكر غائب

لاَ يَتَبَاعَدَا

يُتَبَاعَدَانِ

يَتَبَاعَدَانِ

تُـبُوعِدَا

تَبَاعَدَا

هُمَا

لاَ يَتَبَاعَدُوا

يُتَبَاعَدُونَ

يَتَبَاعَدُونَ

تُـبُوعِدُوا

تَبَاعَدُوا

هُمْ

لاَ تَـتَبَاعَدْ

تُـتَبَاعَدُ

تَـتَبَاعَدُ

تُـبُوعِدَتْ

تَبَاعَدَتْ

هِيَ

مؤنث غائبة

لاَ تَـتَبَاعَدَا

تُـتَبَاعَدَانِ

تَـتَبَاعَدَانِ

تُـبُوعِدَتَا

تَبَاعَدَتَا

هُمَا

لاَ يَـتَبَاعَدْنَ

يُـتَبَاعَدْنَ

يَـتَبَاعَدْنَ

تُـبُوعِدْنَ

تَبَاعَدْنَ

هُنَّ

لاَتَـتَبَاعَدْ

تَبَاعَدْ

تُـتَبَاعَدُ

تَـتَبَاعَدُ

تُـبُوعِدْتَ

تَبَاعَدْتَ

أَنْتَ

مذكر مخاطب

لاَتَـتَبَاعَدَا

تَبَاعَدَا

تُـتَبَاعَدَانِ

تَـتَبَاعَدَانِ

تُـبُوعِدْتُمَا

تَبَاعَدْتُمَا

أَنْتُمَا

لاَتَـتَبَاعَدُوا

تَبَاعَدُوا

تُـتَبَاعَدُونَ

تَـتَبَاعَدُونَ

تُـبُوعِدْتُمْ

تَبَاعَدْتُمْ

أَنْتُمْ

لاَتَـتَبَاعَدِي

تَبَاعَدِي

تُـتَبَاعَدِيْنَ

تَـتَبَاعَدِيْنَ

تُـبُوعِدْتِ

تَبَاعَدْتِ

أَنْتِ

مؤنث مخاطبة

لاَتَـتَبَاعَدَا

تَبَاعَدَا

تُـتَبَاعَدَانِ

تَـتَبَاعَدَانِ

تُـبُوعِدْتُمَا

تَبَاعَدْتُمَا

أنْتُمَا

لاَتَـتَبَاعَدْنَ

تَبَاعَدْنَ

تُـتَبَاعَدْنَ

تَـتَبَاعَدْنَ

تُـبُوعِدْتُنَّ

تَبَاعَدْتُنَّ

أَنْتُنَّ

أُتَبَاعَدُ

أَتَبَاعَدُ

تُـبُوعِدْتُ

تَبَاعَدْتُ

أَنَا

متكلِّم

نُتَبَاعَدُ

نَتَبَاعَدُ

تُـبُوعِدْنَا

تَبَاعَدْنَا

نَحْنُ


النهي

الأمر

الـمضارع

الـماضي

التصريف اللغوي

المجهول

المعلوم

المجهول

المعلوم

لاَيَـتَكَسَّرْ

يُـتَكَسَّرُ

يَـتَكَسَّرُ

تُكُسِّرَ

تَكَسَّرَ

هُوَ

مذكر غائب

لاَيَـتَكَسَّراَ

يُـتَكَسَّراَنِ

يَـتَكَسَّراَنِ

تُكُسِّرَا

تَكَسَّرَا

هُمَا

لاَيَـتَكَسَّرُوا

يُـتَكَسَّرُونَ

يَـتَكَسَّرُونَ

تُكُسِّرُوا

تَكَسَّرُوا

هُمْ

لاَتَـتَكَسَّرْ

تُـتَكَسَّرُ

تَـتَكَسَّرُ

تُكُسِّرَتْ

تَكَسَّرَتْ

هِيَ

مؤنث غائبة

لاَتَـتَكَسَّرَا

تُـتَكَسَّرَانِ

تَـتَكَسَّرَانِ

تُكُسِّرَتَا

تَكَسَّرَتَا

هُمَا

لاَيَـتَكَسَّرْنَ

يُـتَكَسَّرْنَ

يَـتَكَسَّرْنَ

تُكُسِّرْنَ

تَكَسَّرْنَ

هُنَّ

لاَتَـتَكَسَّرْ

تَكَسَّرْ

تُـتَكَسَّرُ

تَـتَكَسَّرُ

تُكُسِّرْتَ

تَكَسَّرْتَ

أَنْتَ

مذكر مخاطب

لاَتَـتَكَسَّرَا

تَكَسَّرَا

تُـتَكَسَّرَانِ

تَـتَكَسَّرَانِ

تُكُسِّرْتُمَا

تَكَسَّرْتُمَا

أَنْتُمَا

لاَتَـتَكَسَّرُوا

تَكَسَّرُوا

تُـتَكَسَّرُونَ

تَـتَكَسَّرُونَ

تُكُسِّرْتُمْ

تَكَسَّرْتُمْ

أَنْتُمْ

لاَتَـتَكَسَّرِي

تَكَسَّرِي

تُـتَكَسَّرِيْنَ

تَـتَكَسَّرِيْنَ

تُكُسِّرْتِ

تَكَسَّرْتِ

أَنْتِ

مؤنث مخاطبة

لاَتَـتَكَسَّرَا

تَكَسَّرَا

تُـتَكَسَّرَانِ

تَـتَكَسَّرَانِ

تُكُسِّرْتُمَا

تَكَسَّرْتُمَا

أنْتُمَا

لاَتَـتَكَسَّرْنَ

تَكَسَّرْنَ

تُـتَكَسَّرْنَ

تَـتَكَسَّرْنَ

تُكُسِّرْتُنَّ

تَكَسَّرْتُنَّ

أَنْتُنَّ

أُتَكَسَّرُ

أَتَكَسَّرُ

تُكُسِّرْتُ

تَكَسَّرْتُ

أَنَا

متكلِّم

نُـتَكَسَّرُ

نَـتَكَسَّرُ

تُكُسِّرْنَا

تَكَسَّرْنَا

نَحْنُ

لاَيَجْتَمِعْ

يُجْتَمَعُ

يَجْتَمِعُ

اُجْتُمِعَ

اِجْتَمَعَ

هُوَ

مذكر غائب

لاَيَجْتَمِعَا

يُجْتَمَعَانِ

يَجْتَمِعَانِ

اُجْتُمِعاَ

اِجْتَمَعَا

هُمَا

لاَيَجْتَمِعُوا

يُجْتَمَعُونَ

يَجْتَمِعُونَ

اُجْتُمِعُواٍ

اِجْتَمَعُوا

هُمْ

لاَتَجْتَمِعْ

تُجْتَمَعُ

تَجْتَمِعُ

اُجْتُمِعَتْ

اِجْتَمَعَتْ

هِيَ

مؤنث غائبة

لاَتَجْتَمِعَا

تُجْتَمَعَانِ

تَجْتَمِعَانِ

اُجْتُمِعاَ

اِجْتَمَعَتَا

هُمَا

لاَيَجْتَمِعْنَ

يُجْتَمَعْنَ

يَجْتَمِعْنَ

اُجْتُمِعْنَ

اِجْتَمَعْنَ

هُنَّ

لاَتَجْتَمِعْ

اِجْتَمِعْ

تُجْتَمَعُ

تَجْتَمِعُ

اُجْتُمِعْتَ

اِجْتَمَعْتَ

أَنْتَ

مذكر مخاطب

لاَتَجْتَمِعَا

اِجْتَمِعَا

تُجْتَمَعَانِ

تَجْتَمِعَانِ

اُجْتُمِعْتُمَا

اِجْتَمَعْتُمَا

أَنْتُمَا

لاَتَجْتَمِعُوا

اِجْتَمِعُوا

تُجْتَمَعُونَ

تَجْتَمِعُونَ

اُجْتُمِعْتُمْ

اِجْتَمَعْتُمْ

أَنْتُمْ

لاَتَجْتَمِعِي

اِجْتَمِعِي

تُجْتَمَعِيْنَ

تَجْتَمِعِيْنَ

اُجْتُمِعْتِ

اِجْتَمَعْتِ

أَنْتِ

مؤنث مخاطبة

لاَتَجْتَمِعَا

اِجْتَمِعَا

تُجْتَمَعَانِ

تَجْتَمِعَانِ

اُجْتُمِعْتُمَا

اِجْتَمَعْتُمَا

أنْتُمَا

لاَتَجْتَمِعْنَ

اِجْتَمِعْنَ

تُجْتَمَعْنَ

تَجْتَمِعْنَ

اُجْتُمِعْتُنَّ

اِجْتَمَعْتُنَّ

أَنْتُنَّ

أُجْتَمَعُ

أَجْتَمِعُ

اُجْتُمِعْتُ

اِجْتَمَعْتُ

أَنَا

متكلِّم

نُجْتَمَعُ

نَجْتَمِعُ

اُجْتُمِعْنَا

اِجْتَمَعْنَا

نَحْنُ


النهي

الأمر

الـمضارع

الـماضي

التصريف اللغوي

المجهول

المعلوم

المجهول

المعلوم

لاَيَسْتَقْبِلْ

يُسْتَقْبَلُ

يَسْتَقْبِلُ

اُسْتُقْبِلَ

اِسْتَقْبَلَ

هُوَ

مذكر غائب

لاَيَسْتَقْبِلاَ

يُسْتَقْبَلاَنِ

يَسْتَقْبِلاَنِ

اُسْتُقْبِلاَ

اِسْتَقْبَلاَ

هُمَا

لاَيَسْتَقْبِلُوا

يُسْتَقْبَلُونَ

يَسْتَقْبِلُونَ

اُسْتُقْبِلُوا

اِسْتَقْبَلُوا

هُمْ

لاَتَسْتَقْبِلْ

تُسْتَقْبَلُ

تَسْتَقْبِلُ

اُسْتُقْبِلَتْ

اِسْتَقْبَلَتْ

هِيَ

مؤنث غائبة

لاَتَسْتَقْبِلاَ

تُسْتَقْبَلاَنِ

تَسْتَقْبِلاَنِ

اُسْتُقْبِلَتاَ

اِسْتَقْبَلَتَا

هُمَا

لاَيَسْتَقْبِلْنَ

يُسْتَقْبَلْنَ

يَسْتَقْبِلْنَ

اُسْتُقْبِلْنَ

اِسْتَقْبَلْنَ

هُنَّ

لاَتَسْتَقْبِلْ

اِسْتَقْبِلْ

تُسْتَقْبَلُ

تَسْتَقْبِلُ

اُسْتُقْبِلْتَ

اِسْتَقْبَلْتَ

أَنْتَ

مذكر مخاطب

لاَتَسْتَقْبِلاَ

اِسْتَقْبِلاَ

تُسْتَقْبَلاَنِ

تَسْتَقْبِلاَنِ

اُسْتُقْبِلْتُمَا

اِسْتَقْبَلْتُمَا

أَنْتُمَا

لاَتَسْتَقْبِلُوا

اِسْتَقْبِلُوا

تُسْتَقْبَلُونَ

تَسْتَقْبِلُونَ

اُسْتُقْبِلْتُمْ

اِسْتَقْبَلْتُمْ

أَنْتُمْ

لاَتَسْتَقْبِلِي

اِسْتَقْبِلِي

تُسْتَقْبَلِينَ

تَسْتَقْبِلِينَ

اُسْتُقْبِلْتِ

اِسْتَقْبَلْتِ

أَنْتِ

مؤنث مخاطبة

لاَتَسْتَقْبِلاَ

اِسْتَقْبِلاَ

تُسْتَقْبَلاَنِ

تَسْتَقْبِلاَنِ

اُسْتُقْبِلْتُمَا

اِسْتَقْبَلْتُمَا

أنْتُمَا

لاَتَسْتَقْبِلْنَ

اِسْتَقْبِلْنَ

تُسْتَقْبَلْنَ

تَسْتَقْبِلْنَ

اُسْتُقْبِلْتُنَّ

اِسْتَقْبَلْتُنَّ

أَنْتُنَّ

أُسْتَقْبَلُ

أَسْتَقْبِلُ

اُسْتُقْبِلْتُ

اِسْتَقْبَلْتُ

أَنَا

متكلِّم

نُسْتَقْبَلُ

نَسْتَقْبِلُ

اُسْتُقْبِلْنَا

اِسْتَقْبَلْنَا

نَحْنُ

لاَيَعْشَوْشِبْ

يُعْشَوْشَبُ

يَعْشَوْشِبُ

اُعْشُوْشِبَ

اِعْشَوْشَبَ

هُوَ

مذكر غائب

لاَيَعْشَوْشِبَا

يُعْشَوْشَباَنِ

يَعْشَوْشِباَنِ

اُعْشُوْشِبَا

اِعْشَوْشَبَا

هُمَا

لاَيَعْشَوْشِبُوا

يُعْشَوْشَبُونَ

يَعْشَوْشِبُونَ

اُعْشُوْشِبُوا

اِعْشَوْشَبُوا

هُمْ

لاَتَعْشَوْشِبْ

تُعْشَوْشَبُ

تَعْشَوْشِبُ

اُعْشُوْشِبَتْ

اِعْشَوْشَبَتْ

هِيَ

مؤنث غائبة

لاَتَعْشَوْشِباَ

تُعْشَوْشَباَنِ

تَعْشَوْشِباَنِ

اُعْشُوْشِبَتَا

اِعْشَوْشَبَتَا

هُمَا

لاَيَعْشَوْشِبْنَ

يُعْشَوْشَبْنَ

يَعْشَوْشِبْنَ

اُعْشُوْشِبْنَ

اِعْشَوْشَبْنَ

هُنَّ

لاَتَعْشَوْشِبْ

اِعْشَوْشِبْ

تُعْشَوْشَبُ

تَعْشَوْشِبُ

اُعْشُوْشِبْتَ

اِعْشَوْشَبْتَ

أَنْتَ

مذكر مخاطب

لاَتَعْشَوْشِبَا

اِعْشَوْشِباَ

تُعْشَوْشَبَانِ

تَعْشَوْشِبَانِ

اُعْشُوْشِبْتُمَا

اِعْشَوْشَبْتُمَا

أَنْتُمَا

لاَتَعْشَوْشِبُوا

اِعْشَوْشِبُوا

تُعْشَوْشَبُونَ

تَعْشَوْشِبُونَ

اُعْشُوْشِبْتُمْ

اِعْشَوْشَبْتُمْ

أَنْتُمْ

لاَتَعْشَوْشِبِي

اِعْشَوْشِبِي

تُعْشَوْشَبِيْنَ

تَعْشَوْشِبِيْنَ

اُعْشُوْشِبْتِ

اِعْشَوْشَبْتِ

أَنْتِ

مؤنث مخاطبة

لاَتَعْشَوْشِباَ

اِعْشَوْشِبَا

تُعْشَوْشَباَنِ

تَعْشَوْشِباَنِ

اُعْشُوْشِبْتُمَا

اِعْشَوْشَبْتُمَا

أنْتُمَا

لاَتَعْشَوْشِبْنَ

اِعْشَوْشِبْنَ

تُعْشَوْشَبْنَ

تَعْشَوْشِبْنَ

اُعْشُوْشِبْتُنَّ

اِعْشَوْشَبْتُنَّ

أَنْتُنَّ

أُعْشَوْشَبُ

أَعْشَوْشِبُ

اُعْشُوْشِبْتُ

اِعْشَوْشَبْتُ

أَنَا

متكلِّم

نُعْشَوْشَبُ

نَعْشَوْشِبُ

اُعْشُوْشِبْنَا

اِعْشَوْشَبْنَا

نَحْنُ

النهي

الأمر

الـمضارع

الـماضي

التصريف اللغوي

المجهول

المعلوم

المجهول

المعلوم

لاَيَحْمَارَّ

يُحْمَارُّ

يَحْمَارُّ

اُحْمَارَّ

اِحْمَارَّ

هُوَ

مذكر غائب

لاَيَحْمَارَّا

يُحْمَارَّانِ

يَحْمَارَّانِ

اُحْمَارَّا

اِحْمَارَّا

هُمَا

لاَيَحْمَارُّوا

يُحْمَارُّونَ

يَحْمَارُّونَ

اُحْمَارُّوا

اِحْمَارُّوا

هُمْ

لاَتَحْمَارَّ

تُحْمَارُّ

تَحْمَارُّ

اُحْمَارَّتْ

اِحْمَارَّتْ

هِيَ

مؤنث غائبة

لاَتَحْمَارَّا

تُحْمَارَّانِ

تَحْمَارَّانِ

اُحْمَارَّتَا

اِحْمَارَّتَا

هُمَا

لاَيَحْمَارِرْنَ

يُحْمَارَرْنَ

يَحْمَارِرْنَ

اُحْمَارِرْنَ

اِحْمَارَرْنَ

هُنَّ

لاَتَحْمَارَّ

اِحْمَارَّ

تُحْمَارُّ

تَحْمَارُّ

اُحْمَارِرْتَ

اِحْمَارَرْتَ

أَنْتَ

مذكر مخاطب

لاَتَحْمَارَّا

اِحْمَارَّا

تُحْمَارَّانِ

تَحْمَارَّانِ

اُحْمَارِرْتُمَا

اِحْمَارَرْتُمَا

أَنْتُمَا

لاَتَحْمَارُّوا

اِحْمَارُّوا

تُحْمَارُّونَ

تَحْمَارُّونَ

اُحْمَارِرْتُمْ

اِحْمَارَرْتُمْ

أَنْتُمْ

لاَتَحْمَارِّي

اِحْمَارِّي

تُحْمَارِّيْنَ

تَحْمَارِّيْنَ

اُحْمَارِرْتِ

اِحْمَارَرْتِ

أَنْتِ

مؤنث مخاطبة

لاَتَحْمَارَّا

اِحْمَارَّا

تُحْمَارَّانِ

تَحْمَارَّانِ

اُحْمَارِرْتُمَا

اِحْمَارَرْتُمَا

أنْتُمَا

لاَتَحْمَارِرْنَ

اِحْمَارِرْنَ

تُحْمَارَرْنَ

تَحْمَارِرْنَ

اُحْمَارِرْتُنَّ

اِحْمَارَرْتُنَّ

أَنْتُنَّ

أُحْمَارُّ

أَحْمَارُّ

اُحْمَارِرْتُ

اِحْمَارَرْتُ

أَنَا

متكلِّم

نُحْمَارُّ

نَحْمَارُّ

اُحْمَارِرْنَا

اِحْمَارَرْنَا

نَحْنُ

لاَيَعْلَوِّطْ

يُعْلَوَّطُ

يَعْلَوِّطُ

اُعْلُوِّطَ

اِعْلَوَّطَ

هُوَ

مذكر غائب

لاَيَعْلَوِّطَا

يُعْلَوَّطَانِ

يَعْلَوِّطَانِ

اُعْلُوِّطَا

اِعْلَوَّطَا

هُمَا

لاَيَعْلَوِّطُوا

يُعْلَوَّطُونَ

يَعْلَوِّطُونَ

اُعْلُوِّطُوا

اِعْلَوَّطُوا

هُمْ

لاَتَعْلَوِّطْ

تُعْلَوَّطُ

تَعْلَوِّطُ

اُعْلُوِّطَتْ

اِعْلَوَّطَتْ

هِيَ

مؤنث غائبة

لاَتَعْلَوِّطَا

تُعْلَوَّطَانِ

تَعْلَوِّطَانِ

اُعْلُوِّطَتَا

اِعْلَوَّطَتَا

هُمَا

لاَيَعْلَوِّطْنَ

يُعْلَوَّطْنَ

يَعْلَوِّطْنَ

اُعْلُوِّطْنَ

اِعْلَوَّطْنَ

هُنَّ

لاَتَعْلَوِّطْ

اِعْلَوِّطْ

تُعْلَوَّطُ

تَعْلَوِّطُ

اُعْلُوِّطْتَ

اِعْلَوَّطْتَ

أَنْتَ

مذكر مخاطب

لاَتَعْلَوِّطَا

اِعْلَوِّطاَ

تُعْلَوَّطَانِ

تَعْلَوِّطَانِ

اُعْلُوِّطْتُمَا

اِعْلَوَّطْتُمَا

أَنْتُمَا

لاَتَعْلَوِّطُوا

اِعْلَوِّطُوا

تُعْلَوَّطُونَ

تَعْلَوِّطُونَ

اُعْلُوِّطْتُمْ

اِعْلَوَّطْتُمْ

أَنْتُمْ

لاَتَعْلَوِّطِي

اِعْلَوِّطِي

تُعْلَوَّطِيْنَ

تَعْلَوِّطِيْنَ

اُعْلُوِّطْتِ

اِعْلَوَّطْتِ

أَنْتِ

مؤنث مخاطبة

لاَتَعْلَوِّطَا

اِعْلَوِّطَا

تُعْلَوَّطَانِ

تَعْلَوِّطَانِ

اُعْلُوِّطْتُمَا

اِعْلَوَّطْتُمَا

أنْتُمَا

لاَتَعْلَوِّطْنَ

اِعْلَوِّطْنَ

تُعْلَوَّطْنَ

تَعْلَوِّطْنَ

اُعْلُوِّطْتُنَّ

اِعْلَوَّطْتُنَّ

أَنْتُنَّ

أُعْلَوَّطُ

أَعْلَوِّطُ

اُعْلُوِّطْتُ

اِعْلَوَّطْتُ

أَنَا

متكلِّم

نُعْلَوَّطُ

نَعْلَوِّطُ

اُعْلُوِّطْنَا

اِعْلَوَّطْنَا

نَحْنُ

النهي

الأمر

الـمضارع

الـماضي

التصريف اللغوي

المجهول

المعلوم

المجهول

المعلوم

لاَ يُدَحْرِجْ

يُدَحْرَجُ

يُدَحْرِجُ

دُحْرِجَ

دَحْرَجَ

هُوَ

مذكر غائب

لاَ يُدَحْرِجَا

يُدَحْرَجَانِ

يُدَحْرِجَانِ

دُحْرِجَا

دَحْرَجَا

هُمَا

لاَ يُدَحْرِجُوا

يُدَحْرَجُونَ

يُدَحْرِجُونَ

دُحْرِجُوا

دَحْرَجُوا

هُمْ

لاَ تُدَحْرِجْ

تُدَحْرَجُ

تُدَحْرِجُ

دُحْرِجَتْ

دَحْرَجَتْ

هِيَ

مؤنث غائبة

لاَ تُدَحْرِجَا

تُدَحْرَجَانِ

تُدَحْرِجَانِ

دُحْرِجَتاَ

دَحْرَجَتاَ

هُمَا

لاَ يُدَحْرِجْنَ

يُدَحْرَجْنَ

يُدَحْرِجْنَ

دُحْرِجْنَ

دَحْرَجْنَ

هُنَّ

لاَ تُدَحْرِجْ

دَحْرِجْ

تُدَحْرَجُ

تُدَحْرِجُ

دُحْرِجْتَ

دَحْرَجْتَ

أَنْتَ

مذكر مخاطب

لاَ تُدَحْرِجاَ

دَحْرِجَا

تُدَحْرَجاَنِ

تُدَحْرِجاَنِ

دُحْرٍجْتُماَ

دَحْرَجْتُماَ

أَنْتُمَا

لاَ تُدَحْرِجُوا

دَحْرِجُوا

تُدَحْرَجُوْنَ

تُدَحْرِجُوْنَ

دُحْرِجْتُمْ

دَحْرَجْتُمْ

أَنْتُمْ

لاَ تُدَحْرِجِي

دَحْرِجِي

تُدَحْرَجِيْنَ

تُدَحْرِجِيْنَ

دُحْرِجْتِ

دَحْرَجْتِ

أَنْتِ

مؤنث مخاطبة

لاَ تُدَحْرِجَا

دَحْرِجَا

تُدَحْرَجاَنِ

تُدَحْرِجَانِ

دُحْرِجْتُماَ

دَحْرَجْتُماَ

أنْتُمَا

لاَ تُدَحْرِجْنَ

دَحْرِجْنَ

تُدَحْرَجْنَ

تُدَحْرِجْنَ

دُحْرِجْتُنَّ

دَحْرَجْتُنَّ

أَنْتُنَّ

أُدَحْرَجُ

أُدَحْرِجُ

دُحْرِجْتُ

دَحْرَجْتُ

أَنَا

متكلِّم

نُدَحْرَجُ

نُدَحْرِجُ

دُحْرِجْناَ

دَحْرَجْناَ

نَحْنُ

لاَيَتَجَلْبَبْ

يُتَجَلْبَبُ

يَتَجَلْبَبُ

تُجُلْبِبَ

تَجَلْبَبَ

هُوَ

مذكر غائب

لاَيَتَجَلْبَباَ

يُتَجَلْبَباَنِ

يَتَجَلْبَباَنِ

تُجُلْبِبَا

تَجَلْبَبَا

هُمَا

لاَيَتَجَلْبَبُوا

يُتَجَلْبَبُونَ

يَتَجَلْبَبُونَ

تُجُلْبِبُوا

تَجَلْبَبُوا

هُمْ

لاَتَتَجَلْبَبْ

تُتَجَلْبَبُ

تَتَجَلْبَبُ

تُجُلْبِبَتْ

تَجَلْبَبَتْ

هِيَ

مؤنث غائبة

لاَتَتَجَلْبَباَ

تُتَجَلْبَباَنِ

تَتَجَلْبَباَنِ

تُجُلْبِبَتَا

تَجَلْبَبَتَا

هُمَا

لاَيَتَجَلْبَبْنَ

يُتَجَلْبَبْنَ

يَتَجَلْبَبْنَ

تُجُلْبِبْنَ

تَجَلْبَبْنَ

هُنَّ

لاَتَتَجَلْبَبْ

تَجَلْبَبْ

تُتَجَلْبَبُ

تَتَجَلْبَبُ

تُجُلْبِبْتَ

تَجَلْبَبْتَ

أَنْتَ

مذكر مخاطب

لاَتَتَجَلْبَباَ

تَجَلْبَباَ

تُتَجَلْبَباَنِ

تَتَجَلْبَباَنِ

تُجُلْبِبْـتُمَا

تَجَلْبَبْتُمَا

أَنْتُمَا

لاَتَتَجَلْبَبُوا

تَجَلْبَبُوا

تُتَجَلْبَبُونَ

تَتَجَلْبَبُونَ

تُجُلْبِبْـتُمْ

تَجَلْبَبْتُمْ

أَنْتُمْ

لاَتَتَجَلْبَبِي

تَجَلْبَبِي

تُتَجَلْبَبِيْنَ

تَتَجَلْبَبِيْنَ

تُجُلْبِبْتِ

تَجَلْبَبْتِ

أَنْتِ

مؤنث مخاطبة

لاَتَتَجَلْبَباَ

تَجَلْبَباَنِ

تُتَجَلْبَباَنِ

تَتَجَلْبَباَنِ

تُجُلْبِبْتُمَا

تَجَلْبَبْتُمَا

أنْتُمَا

لاَتَتَجَلْبَبْنَ

تَجَلْبَبْنَ

تُتَجَلْبَبْنَ

تَتَجَلْبَبْنَ

تُجُلْبِبْـتُنَّ

تَجَلْبَبْـتُنَّ

أَنْتُنَّ

أُتَجَلْبَبُ

أَتَجَلْبَبُ

تُجُلْبِبْتُ

تَجَلْبَبْتُ

أَنَا

متكلِّم

نُتَجَلْبَبُ

نَتَجَلْبَبُ

تُجُلْبِبْنَا

تَجَلْبَبْنَا

نَحْنُ

النهي

الأمر

الـمضارع

الـماضي

التصريف اللغوي

المجهول

المعلوم

المجهول

المعلوم

لاَ يَحْرَنْجِمْ

يُحْرَنْجَمُ

يَحْرَنْجِمُ

اُحْرُنْجِمَ

اِحْرَنْجَمَ

هُوَ

مذكر غائب

لاَ يَحْرَنْجِماَ

يُحْرَنْجَماَنِ

يَحْرَنْجِماَنِ

اُحْرُنْجِمَا

اِحْرَنْجَمَا

هُمَا

لاَ يَحْرَنْجِمُوا

يُحْرَنْجَمُونَ

يَحْرَنْجِمُونَ

اُحْرُنْجِمُوا

اِحْرَنْجَمُوا

هُمْ

لاَ تَحْرَنْجِمْ

تُحْرَنْجَمُ

تَحْرَنْجِمُ

اُحْرُنْجِمَتْ

اِحْرَنْجَمَتْ

هِيَ

مؤنث غائبة

لاَ تَحْرَنْجِماَ

تُحْرَنْجَماَنِ

تَحْرَنْجِماَنِ

اُحْرُنْجِمَتاَ

اِحْرَنْجَمَتاَ

هُمَا

 لاَ يَحْرَنْجِمْنَ

 يُحْرَنْجَمْنَ

 يَحْرَنْجِمْنَ

اُحْرُنْجِمْنَ

اِحْرَنْجَمْنَ

هُنَّ

لاَ تَحْرَنْجِمْ

اِحْرَنْجِمْ

تُحْرَنْجَمُ

تَحْرَنْجِمُ

اُحْرُنْجِمْتَ

اِحْرَنْجَمْتَ

أَنْتَ

مذكر مخاطب

لاَ تَحْرَنْجِماَ

اِحْرَنْجِماَ

تُحْرَنْجَماَنِ

تَحْرَنْجِماَنِ

اُحْرُنْجِمْـتُماَ

اِحْرَنْجَمْـتُماَ

أَنْتُمَا

لاَ تَحْرَنْجِمُوا

اِحْرَنْجِمُوا

تُحْرَنْجَمُونَ

تَحْرَنْجِمُونَ

اُحْرُنْجِمْـتُمْ

اِحْرَنْجَمْـتُمْ

أَنْتُمْ

لاَ تَحْرَنْجِمِي

اِحْرَنْجِمِي

تُحْرَنْجَمِيْنَ

تَحْرَنْجِمِيْنَ

اُحْرُنْجِمْتِ

اِحْرَنْجَمْتِ

أَنْتِ

مؤنث مخاطبة

لاَ تَحْرَنْجِماَ

اِحْرَنْجِماَ

تُحْرَنْجَماَنِ

تَحْرَنْجِماَنِ

اُحْرُنْجِمْـتُماَ

اِحْرَنْجَمْـتُماَ

أنْتُمَا

لاَ تَحْرَنْجِمْنَ

اِحْرَنْجِمْنَ

تُحْرَنْجَمْنَ

تَحْرَنْجِمْنَ

اُحْرُنْجِمْـتُنَّ

اِحْرَنْجَمْـتُنَّ

أَنْتُنَّ

أُحْرَنْجَمُ

أَحْرَنْجِمُ

اُحْرُنْجِمْتُ

اِحْرَنْجَمْتُ

أَنَا

متكلِّم

نُحْرَنْجَمُ

نَحْرَنْجِمُ

اُحْرُنْجِمْناَ

اِحْرَنْجَمْناَ

نَحْنُ

 

 المراجع

 مصطفى بن محمد سليم الغلايينى، 1993. جامع الدروس العربية. المكتبة العصرية، صيدا – بيروت.

  1. على الجارم ومصطفى أمين، النحو الواضح في قواعد اللغة العربية. الدار المصرية السعودية للطباعة والنشر والتوزيع.
  2. عبد الرحمن بن محمد بن قاسم العاصمي الحنبلي النجدي. حاشية الآجرومية.
  3. ابن عقيل، عبد الله بن عبد الرحمن العقيلي الهمداني المصري. شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك. دار التراث – القاهرة، دار مصر للطباعة، سعيد جودة السحار وشركاه.
  4. عبد اللطيف السعيد، 2006. قواعد اللغة العربية المبسطة.
  5. عبد الكريم بن عبد الله بن عبد الرحمن بن حمد الخضير. شرح الآجرومية.
  6. يوسف شكري فرحات، 2000. معجم الطلاب عربيعربي، دار الكتب العلمية – بيروت
  7.  [تم الكتاب بعون الله تعالى، والصلاة على نبيّه محمد وآله وصحبه وسلم].
Iklan